ناقش الرئيس التابع للاتحاد الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، طوال مهاتفة تليفونية الحال في ليبيا، وأكدا مرة أخرى رغبتهم المشتركة في المعاونة في حل الصراع الليبي.

تحدث منذُ قليل  الكرملين في خطبة عرَض على موقعه الإلكتروني، اليوم يوم السبت، أن الزعيمان تداول الآراء فيما يتعلق الشأن في ليبيا على خلفية الاتفاقات الروسية التركية، التي توصل إليها الرئيسان أثناء اجتماعهما بإسطنبول في الـ8 من كانون الثاني/ يناير القائم ، وتم التأكيد على رغبة الاتحاد الروسي وتركيا في المعاونة بعملية التسوية السياسية للنزاع الليبي ، وجدير بالذكر حتّى الحديث التليفونية جرت بمبادرة من الجانب التركي.

وتحدث وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، في مرة سابقة اليوم يوم السبت، أن بلاده تترقب من دولة روسيا إقناع المشير خليفة حفتر، زعيم القوات المسلحة الليبي، بإيقاف إطلاق الرصاص في ليبيا، مضيفا: "اتفقنا مع الاتحاد الروسي حتّى تقوم بإقناع خليفة حفتر وأن تقوم تركيا بإقناع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية رابح السراج بإيقاف إطلاق الرصاص".

وفي الفترة الأخيرة فقد تصاعدت حدة الضغط النفسي على الساحة الليبية بين قوات الجيش الوطني الليبي ومجموعات جنود حكومة الوفاق في أعقاب إشعار علني تركيا إرسال مجموعات جنود عسكرية إلى ليبيا.