اصطدام كويكب بكوكب الارض يوم السبت
اصطدام كويكب بكوكب الارض يوم السبت

ينتظر كوكبنا الذي نعيش عليه يوم السبت المقبل وصول كوكب ضخم وعملاق بسرعة رهيبة قد يؤدى ذلك إلى احتمال وجود دمار على نطاق واسع فى جميع أرجاء الكوكب عند ارتطامه بسطح كوكب الأرض ، ويُعرف هذا الكويكب الضخم، الذى يتراوح قطره بين 440 و990 مترا، رسميا باسم 2002 PZ39، حيث يتحرك بسرعة تصل إلى 57240 كم/الساعة.

ولهذه الصخرة الفضائية بحجمها الكبير القدرة على أن تتحرك بسرعة شديدة ينتج عنها عند ارتطامها بكوكب الأرض أن تعطي نفس تأثير قوة قنبلة نووية حرارية ضخمة، ونتيجة ذلك قد يتسبب في خلق عواصف نارية هائلة وزلزالا مدمرا، وربما أعاصير مثل إعصار تسونامى، اعتمادا على موقع الضربة، حسب روسيا اليوم.

وقد صرحت، وكالة ناسا سابقا : "أن أى جسم أكبر من واحد إلى 2 كم، يمكن أن تكون له آثار كارثية مدمرة فى جميع أرجاء العالم".

ويرى المتخصيين أنه يجب وضع استراتيجية وخطة للعمل للإستعداد عند وصول الأجسام القريبة من كوكب الأرض لعام 2018، أنه يمكن للكويكبات التى يبلغ قطرها نحو واحد كيلو مترا فما أكثر من ذلك، أن تسبب أضرارا على نطاق عالمي واسع وكبير.

ولحسن الحظ، خلال اقتراب الكويكب من الأرض يوم السبت المقبل  15 فبراير، الساعة 8.5 بتوقيت جرينتش ، العاشرة والنصف بتوقيت القاهرة وستمر صخرة الفضاء على بعد أكثر من 5.77 مليون كم من كوكب الأرض.

تصريحات وكالة ناسا عن الكويكبات

وترى وكالة ناسا أن أى جسم قريب من الأرض (NEO)، يقع على بعد 7.5 مليون كم منا، على أنه "خطر متوقع حدوثه" ويجب أن تؤخذ كافة الاحتياطات لمواجهة هذا الخطر الجسيم.

لا وهذا الكويكب لا يمثل فقط خطورة على كوكب الأرض، بل تراقب وكالة ناسا عن كثب كويكب هائل يمكن أن يدمر وينهي الحياة في كوكب الأرض فى النهاية، ويُعرف الكويكب باسم JF1 كما يعتبر كائن قريب من الأرض(NEO) ، مما يعنى أنه يدور حول الشمس ويقترب بدرجة كافية جدا من كوكب الأرض وقد ينتج عن ذلك إثارة القلق والفزع.

وأكدت وكالة ناسا: "بعض الكويكبات والمذنبات تتبع مسارات مدارية تجعلها أقرب من أي وقت مضى من الشمس وبالتالى لكوكب الأرض، وإذا وصل مقاربة المذنبات أو الكويكبات إلى 1.3 وحدة فلكية من الشمس، فإننا نطلق عليها أنها كائنًا قريبًا من كوكب الأرض".