فيروس كورونا المستجد يرتفع في الدولة الصينية
فيروس كورونا المستجد يرتفع في الدولة الصينية

عدد الوفيات وحالات الإصابة التي تسبب فيها فيروس كورونا المستجد يرتفع في الدولة الصينية، اليوم الخميس، بصورة كبيرة مع تدوين 242 حالة وفاة في يوم واحد في مقاطعة هوبي، زيادة على 15 ألف اصابة جديدة.

وبعد اعلان سلطات صحة الصين عن الأرقام الجديدة، وصل عدد المتوفيين 1,355 شخصا على الأقل والمصابين حوالي ستون ألف مصاب.

وخلال تحديثها اليومي، شددت لجنة الصحة في مقاطعة هوبي حدوث 14,840 إصابة جديدة في هذه المقاطعة في وسط الصين التي أدت الى حدوث بؤرة التي بدأ منها انتشار كورونا.

وقد جاءت هذه القفزة في الحصيلة مع إعلان مسؤولين محليين إعادة تغيير طريقة تشخيص حالات الإصابة بفيروس "كوفيد-19".

وذكرت لجنة الصحة في هوبي إن إنها ستضم من الآن فصاعدا إلى سجل الإصابات الرسمية حالات تم تشخيصها عياديا.

تشخيص الإصابة عن طريق صور الرئتين

مما يؤكد أن صور الرئتين في حالات متوقعة يمكن اعتبارها كافية لتشخيص الإصابة بالفيروس المستجد، بدلا من فحوص الحمض النووي.

وأذاعت وكالة الصحافة الفرنسية عن لجنة الصحة قولها إن التصنيف الجديد شمل 13,332 حالة إصابة،  وأكثر بقليل من نصف حصيلة الوفيات الجديدة.

وألاحت لجنة الصحة في هوبي إلى أن هذا التغيير يعني أنه أصبح بإمكان المرضي الحصول على علاج "في أسرع وقت ممكن"، أيضًا يجعل التصنيف "متوافقا" مع تصنيفات مستخدمة في مقاطعات أخرى.

وذكرت إنها قامت بهذا التغيير "مع تعمّق فهمنا لمرض الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا المستجد، ومع تراكم خبراتنا في التشخيص والعلاج".