فضيحة أردوغان
فضيحة أردوغان

بين وأظهر صحفي تركي عن واقعة بمثابة فضيحة، أثناء إنقاذ ضحايا زلزلال إلازيغ التركي، عندما جاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى موقع للأنقاض، بينما يتم إنقاذ الضحايا من تحتها، وكانت هناك سيدة تحت الأنقاض، فأبقوا السيدة ساعة كاملة تحت حطام المبنى المنهار فوق رأسها، من أجل التقاط صورة لأردوغان وقت إخراجها.

ذلك التصرف العبثي الذي لا يقدم عليه سوى أكثر الأشخاص نطاعة، رواه الصحفي سردار أكينان في البرنامج الذي انضم له في قناة «KRT TV»، وقال إنه ذهب إلى محافظة إلازيغ التركية فور علمه بالزلزال، وكان شاهدًا على فضيحة حدثت أثناء أعمال البحث والإنقاذ تحت الحطام.

وروى سردار أكينان ، أن مسؤول رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ التركية أبقى امرأة تحت الأنقاض مدة ساعة كاملة، من أجل التقاط صورة للرئيس التركي ورئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم رجب طيب أردوغان، فى مكان الحادث أثناء إنقاذ السيدة.

ونقل الصحفي سردار أكينان الحادثة التى وقعت أمامه هكذا: «قال مسؤول لفريق الإنقاذ الواقف أمامي من خلال اللاسلكي (اجعلوه ينتظر). وكان هناك مصاب بالداخل (تحت الأنقاض). وسيارات الإسعاف تنتظر. وأبوابها مفتوحة. وفرق الإنقاذ الموجودة هناك تنتظر».

وأكمل سردار أكينان حديثه قائلًا: «وكان هناك مسؤول ينسق وصول الوفد. ومر السيد الرئيس أردوغان من أمامي، وجاء إلى تلك الأنقاض. وأزالوا البطانية، وبدأوا يُخرجون المرأة من تحت الأنقاض. ثم جاء الرئيس التركي، ووقف أمام الناقلة. إنه أمر لا يُصدق».

وكشف سردار أكينان أنه جرى احتجاز المرأة مدة ساعة كاملة حتى وصول الرئيس التركي أردوغان، قائلًا: «إذا كنتم جعلتم المرأة تنتظر تحت الأنقاض من أجل التقاط صورة ونشرها، فهذا أمر خطير للغاية».

وقال سردار أكينان إن تلك الواقعة ليست الوحيدة، حيث طردت رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ التركية، فرق الإنقاذ التى أرسلتها البلديات غير التابعة لحزب العدالة والتنمية الحاكم.

مشاهدة فيديو فضيحة أردوغان من هنا