شركة إياتا
شركة إياتا

طلبت شركات الطيران من جميع المواطنين قبول القسائم بدلاً من رد الأموال وذلك في محاول من الشركة بدلاً من طلب تعويض مالي عن الرحلات الملغاة خلال الأزمة الصحية.

كشف المدير العام لاتحاد النقل الجوي الدولي (إياتا)، ألكسندر دو جونياك، صباح اليوم الاربعاء إن شركات الطيران "ترجو" من الركاب مساعدتها من خلال قبول قسائم السفر بدلاً من طلب تعويض مالي عن الرحلات الملغاة خلال الأزمة الصحية.

وفي سياق متصل فقد تحدث دي جونياك لموقع "بي اف ام بيزنس" الالكتروني "نطلب مساعدة الركاب (...)، هذا صحيح ونطلب ذلك ونحن راكعين على ركبتينا".

وفي الوقت الحالي تقوم شركات الطيران، بدعم من الحكومة الفرنسية والعديد من دول أوروبا ، برد تذاكر الرحلات التي تم إلغاؤها فقط على شكل قسائم يمكن استخدامها لشراء بطاقة أخرى بينما تعد برد قيمتها نقداً، إذا طلب المستهلكون ذلك، ولكن بتأخير تسعة أشهر على الأقل من أجل الحفاظ على ماليتها التي تضررت من الأزمة.

ومع ذلك، تمنح الأحكام في بعض دولة أوروبا الركاب الحق في استرداد المال في غضون أسبوعين ، وقد هاجمت جمعيات الدفاع عن المستهلكين موقف شركات الطيران.

وبدأت الحكومة البلجيكية في مطلع يوليو النظر في ارتكاب مخالفات في عشر من دول الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك في فرنسا، دفاعاً عن حق المسافرين في الحصول على تعويض في حالة إلغاء رحلتهم بسبب فيروس كورونا.

وكشف دي جونياك "ما زلنا نحاول الحصول من المفوضية الأوروبية تمكيننا من إعطاء قسائم (...) لتأجيل رد القيمة المالية"، معترفًا بأن الموقف "صعب" ولا يلقى تفهماً من الجميع.

وكشف دي جونياك "لماذا طلبنا ذلك؟ ليس من باب التسلية. يقوم مسعانا على تدليل الركاب وعدم التسبب بصعوبات ومشاكل، وخصوصاً المشكلات المالية. لكن (...) الشركات في وضع مالي يرثى له".