اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي
اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي

المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي يؤكد، تركيا تدفع بالمزيد من المرتزقة والمعدات العسكرية للإستيلاء علي سرت.

اعلن اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، ان الميليشيات التابعة لتركيا تعيد تحويل مدينة مصراتة الي قاعدة عسكرية لإدارة عملياتها، كما ان تركيا لاتزال ترسل القوات والمعدات الي ليبيا.

وتابع: «لا صحة لما يُشاع عن انسحاب قواتنا من مواقعها في سرت أو اتفاقنا مع وفد أمريكي على تسليم مكان الهلال النفطي لأطراف أوروبية، المليشيات التركية تتخذ من عديدة عقارات مدنية حصون لها».

وأردف: «الريادة العامة عززت مجموعات الجنود المدافعة عن في غرب سرت بوحدات تكميلية باستطاعتها أن التصرف على نحو حثيث ومُجدي مع أي تقدمات بخصوص البلدة، ولديهم القدرة على مواجهة كل التحديات على الأراضي الليبية».

وقد كان ممثلو وأعيان القبائل الليبية، اليوم يوم الخميس، شددوا على عدم خوفهم من أي اعتداء غربي على بلادهم، وإن جمهورية مصر العربية مع ليبيا وشعبها.

وقالت القبائل الليبية، اليوم من القاهرة عاصمة مصر، إن تركيا تحتل كلياً المساحة الغربية من ليبيا.

وأعربت القبائل الليبية من العاصمة المصرية القاهرة عن تفويض القوات المسلحة المصرية للتدخل في ليبيا، حينما تدعو اللزوم إلى هذا.

والتقي الرئيس عبد الفتاح السيسي غداة يوم الخميس، بمشايخ وأعيان القبائل الليبية النجمة لأطياف الشعب الليبي بكافة ربوع البلاد.

وتحدث السيسي، جمهورية مصر العربية لن تقف مكتوفة الأيدي في اجتماع أي ابتزاز مباشر للأمن القومي العربي أو المحلي أو العالمي، ونأمل إلى ليبيا موحدة ومستقرة وحرصنا مستديمًا على عدم التدخل في شؤونها.

وشدد أن الشعب الليبي هو المسؤول ليس إلا عن تحديد مصير بلاده، ونتعامل مع الأراضي الليبية كوحدة واحدة.

وأكد الرئيس السيسي على لزوم وحدة الأراضي الليبية بعيدًا عن هيمنة المليشيات الإرهابية، ونحترم إرادة الشعب الليبي في تحديد مصيره واختيار قيادته ونرفض توزيع البلاد بأي طراز.

وتحدث ثمة إمكانية ليسمع العالم صوت الشعب الليبي ممثلًا في برلمانه وشيوخ القبائل.

وشددت القبائل أن أي تدخل مصري في ليبيا يحتسب مشروعا للدفاع عن البلاد من الغزاة، مشيرة على أن جمهورية مصر العربية الأكثر قربا للشعب الليبي، معتبرين أنهم شعب شخص.