شى جين بينغ
شى جين بينغ

قامت دولة الصين صباح اليوم الاثنين بعزل حوالى نصف مليون شخص قرب العاصمة بكين التي سجلت منذ منتصف يونيو زيادة في حالات كوفيد-19 التي تصفها السلطات بأنها لا تزال «خطيرة ومعقدة».

وفي سياق متصل فقد كانت الصين نجحت في احتواء الوباء، لكن ظهور نحو 300 إصابة جديدة في المدينة في غضون أكثر من أسبوعين، أشاع مخاوف من موجة ثانية من الإصابات.

وفي ذلك الصدد فقد بدأت البلدية حملة واسعة لكشف الإصابات وأغلقت المدارس ودعت سكان العاصمة إلى البقاء فيها وعزلت آلاف الأشخاص في المناطق السكنية المعرضة لتفشي الفيروس.

وكشفت السلطات المحلية في الصين منذُ قليل اليوم الأحد عزل كانتون أنغين الواقع على بعد 60 كلم جنوب بكين في محافظة هوباي (شمال). وسجلت فيه 11 حالة مرتبطة بعودة تفشي الوباء في بكين وفقا لصحيفة «غلوبال تايمز» شبه الرسمية.

وسوف يسمح لفرد واحد من كل أسرة الخروج مرة في اليوم لشراء الطعام والدواء.

من جانبها فقد أشارت وزارة الصحة الصينية صباح اليوم الأحد إلى أربعة عشر حالة محلية جديدة في بكين في الساعات الأربعة وعشرون ساعة الماضية ما يرفع العدد الإجمالي للحالات إلى 311.

وتبين أن سوق شينفادي، مركز التزود الرئيس بالفواكه والخضار في بكين، مصدر حالات العدوى الجديدة.

وكشف مسؤولون بلديون خلال مؤتمر صحافي إن ثلث الحالات الجديدة المسجلة حتى الآن مرتبطة بالقسم المخصص في السوق لبيع لحوم البقر والغنم.

وكشف المتحدث باسم سلطات المدينة أنّ «الوضع الوبائي في العاصمة خطير ومعقد».

وفحوص كشف الإصابة تشمل حاليا الأشخاص الذين زاروا السوق وموظفي المطاعم والتوصيل وسكان المناطق السكنية المعرضة لانتشار الفيروس.

وأعلنت بلدية بكين الأحد أنه تم فحص 7,7 مليون عينة من 8,3 مليون تم أخذها حتى الآن.

وفي 19 من الجاري أكد مسؤول كبير في المركز الصيني لمراقبة الأمراض والوقاية منها أن البؤرة الجديدة باتت «تحت السيطرة» وأن بكين ستستمر في تسجيل حالات جديدة.