وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يناقشون خطة السلام
وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يناقشون خطة السلام

باتت صفقة القرن هي الشغل الشاغل لجميع رؤساء دول العالم، حيث أنه من المحتمل أن يناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي خطة السلام الأمريكية لـ "اتخاذ خطوات ضد الصفقة السوداء"

أعربت صحيفة "هآرتس" العبرية، السبت، بأنه من المحتمل أن يدرس وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي خطة السلام الأمريكية المعروفة بـ "صفقة القرن" يوم الاثنين القادم لـ "اتخاذ خطوات ضدها"، الا انه لم يتم التلميح لطبيعة هذه الخطوات بعد.

ولكن من الواضح أنها ستكون في الغالب، نشر أول بيان رسمي ضد الخطة، أو قرار بتجديد موقف الاتحاد الأوروبي بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وتابعت الصحيفة أن السفراء الإسرائيليين في أوروبا يمارسون ضغوطًا شديدة في الأيام الأخيرة على وزارات الخارجية في الدول التي يتمركزون فيها لمنع ممثليهم من رفض الخطة والإدلاء ببيانات أو اقتراحات بشأنها.

وحسب ما أكدته مصادر مطلعة على محتوى المحادثات، يقول ممثلون إسرائيليون إن عدم قبول خطة السلام "سيضر" بفرص استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين، وأن معارضة الاتحاد الأوروبي للخطة ستشجع الرفض الفلسطيني، ورجح الممثلون أنه من غير المتوقع أن يتخذ الاتحاد الأوروبي موقفا أكثر صرامة من بعض الدول العربية التي لم تدين الخطة الأمريكية. وفقًا للمصدر.

تجدر الاشارة إلى أن المنسق العام للخارجية والامن لدى الاتحاد الأوروبي، "جوزيب بوريل" شدد الأسبوع السابق على أن صفقة القرن "لا تتماشى مع المعايير المتفق عليها دوليًا"، منوهًا إلى "قلق الاتحاد الأوروبي من احتمالية ضم إسرائيل أجزاء من الضفة الغربية وغور الأردن".