وزارة الصحة المصرية تكتشف أول حالة مصابة بكورونا
وزارة الصحة المصرية تكتشف أول حالة مصابة بكورونا

وعلى الصعيد الصحي قد أعلنت وزارة الصحة المصرية، وأيضا منظمة الصحة العالمية في بيان مشترك بين الاثنين، اليوم الجمعة الرابع عشر من شهر فبراير، بأنهما يؤكدان أول حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد، مؤكدين في ذلك أن المصاب أجنبي الجنسية وليس من المواطنين المصريين.

وقد أعرب مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام، المتحدث الرسمي باسم الوزارة، الأستاذ خالد مجاهد، إن وزارة الصحة قد نجحت في أن تكتشف أول حالة مصابة بفيروس "كورونا" وهو شخص أجنبي الجنسية بفضل الخطة المجهزة الوقائية التي تطبقها وزارة الصحة والسكان المصرية، وذلك من خلال تفعيل الوزارة للبرنامج الإلكتروني لتسجيل ومتابعة الأشخاص القادمين من الدول المختلفة والتي ظهرت بها بعض إصابات بفيروس كورونا، ومن خلال الفرق الوقائية المعدة خصيصا لمتابعتهم على مدار الساعة الواحدة.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الأستاذ خالد مجاهد، الأحد السابق، إن مصر "خالية تماما" من أي حالات قد تكون مصابة بفيروس كورونا الجديد، ولم يتم رصد أي حالة مصابة أو مشتبه في إصابتها بهذا المرض حتى الآن بكافة محافظات جمهورية مصر العربية.

وقد أشار المتحدث الرسمي باسم الوزارة الأستاذ خالد مجاهد إلى أنه تم إجراء التحاليل اللازمة للحالة المشتبه في إصابتها بفيروس كورونا، والتي جاءت نتيجتها إيجابية للفيروس، ولكن حدث ذلك دون ظهور أي أعراض مرضية على الشخص المصاب.

 

أول حالة إصابة بفيروس كورونا بمصر تم نقلها للمستشفى

 

وقد أضاف المتحدث الرسمي أنه تم على وجه السرعة، إبلاغ منظمة الصحة العالمية، وذلك لاتخاذ كافة الإجراءات الوقائية للحالة ومعالجتها من الفيروس، وتم ذلك بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، حيث أنه تم نقل الحالة المصابة بالفيروس في سيارات إسعاف معقمة تعقيما خاصا إلى المستشفى لعزلها عن باقي المرضى ومتابعة الحالة الصحية والاطمئنان عليها، موضحا في ذلك أن الحالة مستقرة تماما حتى الان.
وقد أكد "خالد مجاهد" من أن وزارة الصحة والسكان المصرية قد اتخذت إجراءات وقائية قوية وسريعة تجاه الأشخاص المختلطين بالحالة المصابة بالفيروس، وتم ذلك من خلال إجراء التحاليل اللازمة للأسخاص المختلطين بالحالة المصابة والتي جاءت جميعها سلبية للفيروس، كما تم عزلهم ذاتيا في أماكن إقامتهم كإجراء وقائي لمدة 14 يوما وهي الفترة التي أقرتها منظمة الصحة العالمية كفترة حضانة المرض.

وقد نبه خالد مجاهد على متابعة أولئك الأشخاص المختلطين بالحالة المصابة متابعة دورية كل 8 ساعات تقريبا، كما أكد على إعطائهم التعليمات الصحية التي يجب أن يتبعوها أثناء فترة حضانة المرض، كما تم تعقيم المبنى كاملاالتي كانت تقطن به الحالة المصابة بالفيروس وأيضا المختلطين للحالة.

وفي ظل هذه الأحداث، أكد ممثل منظمة الصحة العالمية الموجود في مصر، جون جابور، بـ"سرعة وشفافية الحكومة المصرية في التعامل مع الموقف بطريقة محترفة، وحرصها على إبلاغ المنظمة بالحالة عند بداية الاشتباه في الحالة"، مؤكدا بالإجراءات الوقائية والتعليمات التي اتخذتها وزارة الصحة والسكان في مصر تجاه الحالة التي تم اكتشافها وأيضا المختلطين بالحالة.

يمكن لكافة متابعينا قرأة الخبر باللغة الإنجليزية عبر الرابط التالي من فضلك اضغط هنا