اتفاق مصري إماراتي جديد لتسوية أزمات المنطقة

تحرك مصري اماراتي قوي ، بعد الاتفاق علي مراحل الطريق في الاوانة القادمة ، وذلك لحل جميع المشاكل العالقة في المنطقة العربية ، والتحرك سياسا في جميع الاتجاهات ، لازاله العقبات امام الطموح التنموي للمنطقة العربية .

حيث قد أكدت دولتي مصر والإمارات على ضرورة التحرك سيايا لحل جميع أزمات المنطقة ، جاء ذالك من خلال اتصال هاتفي بين وزير الخارجية المصري سامح شكري ونظيره الإماراتي عبد الله بن زايد .

هذا الاتصال الذي تم فيه استعراض الأوضاع المتأزمة على الساحة الإقليمية والعربية ، ولاسيما الأزمات المفتوحة في عدد من الدول العربية مثل سوريا وليبيا واليمن والعراق.

حيث قد تم الاتفاق بين الطرفين على أهمية العمل للإسراع بالتحرك نحو الحلول السياسية ، للأوضاع المتأزمة على نحو يحقق طموحات الشعوب العربية في حياة كريمة ، وتنمية مستدامة تخدم شعوب هذه الدول .

ومن حانبة فقد أكد الوزيران على محاربة الإرهاب والتطرف ، ويضا الحيلولة دون التدخلات الاقليمية في الشأن العربي ، والتي تعمل منذ سنوات على تعزيز وضع تيارات التطرف في المنطقة بشكل عام ، لتهدف الي زعزعة الاستقرار في هذه الدول .

ومن هنا فقد اتفق الوزيران على تكثيف التواصل في المرحلة القادمة مع المجتمع الدولي ، وايضا اشراك جميع الأطراف المعنية بالاستقرار في ليبيا ، من اجل دفع الأمور نحو الحل السياسي المنشود من الليبيين ، ومن الدول الشقيقة والصديقة لليبيا علي الصعيد السياسي .