عبدالله حمدوكّ بجانب مايك بومبيو
عبدالله حمدوكّ بجانب مايك بومبيو

صور رئيس وزراء السودان "عبدالله حمدوكّ" بجانب وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" وهم في حالة إنسجام، تثير ضجة وجدلًا على مواقع التواصل الاجتماعي، وفقًا لما أكدته صحيفة "السوداني الإلكترونية".

حيث أبانت الصور التي تم التقاطها على هامش مؤتمر ميونخ للأمن، وقد تداولها رواد مواقع التواصل، الأجواء الودية وتبادل الابتسامات ما بين حمدوك والوزير بومبيو، وأظهرت لغة الجسد عن إيحاء بالانسجام التام، في أول مقابلة تجمع بينهما منذ تسلم حمدوك رئاسة مجلس الوزراء بعد سقوط نظام عمر البشير.

وسطر أحد النشطاء تعليقا على الصورة يقول: "#بومبيو : وديت #البشير وين يا #حمدوك؟ حمدوك : في #كوبر وعلي #لاهاي".

وفي وقت سابق، كان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، قد صرح عن أن الإدارة الأمريكية لم تتخذ قرارا بشأن رفع اسم السودان من القائمة.

وذكر بومبيو في تصريح مساء الخميس الماضي، إن قرارا من هذا النوع يؤخد بتأن شديد لحساسية التصنيف.

تداول صورة لوزير الشؤون الدينية والأوقاف نصر الدين مفرح

بجانب أنه تداول نشطاء في شهر ديسمير السابق على مواقع التواصل الاجتماعي أيضا صورة لوزير الشؤون الدينية والأوقاف نصر الدين مفرح، مع حسناء خلال زيارته برفقة حمدوك للولايات المتحدة الأمريكية.

من جانبها أثارت هذه الصورة جدلا واسعا من خلال صفحات السوشيال ميديا، إذ إِستهجن النشطاء أن يكون الوزير يمثل الشؤون الدينية، خاصة وأنه بدا  متعبا بعيون محمرة، بجانب سيدة سودانية لم يكشف عنها في صورة ودية.

جدير بالذكر أن الصورة حصلت على آلاف التعليقات السلبية ما بين متسائل وساخر، في حين علق أحدهم (أخشى أن يعود مفرح من أمريكا بقرار جعل التربية المسيحية مادة أساسية من الروضة) وأخذت التعليقات تنهال على الصور.