الملك سلمان
الملك سلمان

أستمراً لجميع الجهود الرائعة للغاية التي تقوم بها الحكومة في المملكة العربية السعودية تحت القيادة العاقلة والرائعة والرشيدة حفظها الله ورعاة الملك سلمان خصوصاً مع تفشي فيروس كورونا وقدرة المملكة علي السيطرة علي ذلك الوباء. ...

وقد أتى هذا عن طريق قبول وزارة الداخلية المملكة العربية المملكة السعودية يفيد بالقبول والموافقة على تمديد الإقامة بجانب تمديد تأشيرات الذهاب للخارج والرجوع وتأشيرات الذهاب للخارج الختامي للوافدين في المملكة السعودية، ولذا في وجود الأعمال التي تجريها المملكة لمجابهة الفيروس المستجد.

وعلى صعيد اخر ولقد أعلنت وزارة الداخلية المملكة العربية المملكة السعودية أنها تبذل أفضل ما لديها بهدف عمل الصالح للوافدين في عموم القطاعات وبالأخص القطاع المخصص، ومن في إطار هذه النشاطات ها هي المملكة تصدر أمر تنظيميًا يفيد بتمديد صلاحية الإقامة التي اختتمت فعليا وقد كان الوافد يقطن هذه اللحظة ويسكن في دولته خارج المملكة السعودية درايةًا بأن فترة التمديد هي 3 شهور اعتبارًا من حالا، مثلما أنه عرَض مرسوم يفيد بتمديد صلاحية تأشيرة الذهاب للخارج الختامي للوافدين من دون الاحتياج إلى صرف بنظير.

وفي ذاك الصدد ولقد قامت السعودية بعدد كبير من الجهود وأصدر الملك سلمان بن عبد العزيز الكثير من التعليمات الثروة في محيط أنشطة المملكة للتخفيف عن المدنيين سواء المدنيين أصحاب الأرض أو الوافدين إلى المملكة، وكانت جميع التعليمات لمساندة العاملين في المملكة مواطنين سعوديين أو غير مواطنين سعوديين، بجانب وقف تحصيل الضرائب والقيام بعدد عظيم من الإعفاءات، وعدم تحصيل العقوبات المقررة على أي واحد.

وقد بلغت إلى هذه اللحظة عدد الجهود التي نهضت بها المملكة السعودية لأجل صالح المدنيين نحو 142 حملة، وقد بلغت ثمن مؤازرة المدنيين أثناء الفترة الأخيرة جراء الفيروس المستجد بحوالي 214 مليار ريال ابن السعودية، وكل ذلك بهدف مؤازرة الشخصيات والمنشآت والمستثمرين أيضًا في نطاق المملكة.