المتحدث بأسم وزارة الصحة السعودية
المتحدث بأسم وزارة الصحة السعودية

كشف مساعد وزير الصحة المتحدث الرسمي لوزراة الصحة السعودية الدكتور محمد العبدالعالي تسجيل 2692 حالة جديدة لفيروس كورونا الجديد (COVID -19) لكي بذلك يصبح إجمالي عدد الحالات المؤكدة في المملكة (237803) حالات، من بينها (57960) حالة نشطة لاتزال تتلقى الرعاية الطبية، ومعظمهم حالتهم الصحية مطمئنة، منها (2230) حالة حرجة.

وفي سياق متصل فقد جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقد المتحدث الرسمي لوزراة الصحة السعودية الدكتور محمد العبدالعالي اليوم الثلاثاء ، وذلك من أجل مشاركة المدير التنفيذي للبرنامج الوطني لاضطرابات النمو والسلوك استشارية طب نفسي أطفال ومراهقين وبالغين الدكتورة سميرة الغامدي.

وبين واظهر  المتحدث الرسمي لوزراة الصحة السعودية الدكتور محمد العبدالعالي أن عدد المتعافين ولله الحمد وصل إلى (177560) حالة بإضافة (7718) حالة تعافٍ جديدة، وبلغ عدد الوفيات (2283) حالة، بإضافة (أربعون) حالة وفاة جديدة، "ويوضح الجدول المرفق توزيع الحالات الجديدة في مدن المملكة، وكذلك أعداد الإصابة والتعافي والوفيات عالمياً", كما بلغ إجمالي الفحوصات في المملكة (2377673) فحصاً مخبرياً دقيقاً، بإضافة (40799) جديداً.

وأبان المتحدث الرسمي لوزراة الصحة السعودية الدكتور محمد العبدالعالي إلي أن الحالات المسجلة وعددها (2692) حالة، بلغت نسبة الإناث فيها سبعة وثلاثون في المائة والذكور ثلاثة وستون في المائة ، أما كبار السن في الحالات المسجلة اليوم خمسة في المائة ، والأطفال عشرة في المائة ، ونسبة البالغين خمسة وثمانون في المائة.

من جانبة فد أكد الدكتور العبدالعالي أن هناك استمراراً في الوقت الحالي داخل نشاط الجائحة على مستوي العالم مع تضاعف لأعداد الإصابات اليومية خلال الشهر الأخير، فخلال شهر يونيو كانت الحالات المؤكدة التي تسجل يوميا في حدود المائة ألف حالة، إلا أنه خلال شهر يوليو الحالي بدأت الأعداد تتجاوز مائتين ألف حالة يومياً.

وأكد في حديثة الي أن وزارة الصحة السعودية بالتعاون مع الحكومة السعودية  تشهد تحكماً واستقراراً في رصد الحالات المسجلة في الفترة الأخيرة, وهناك انخفاض في الحالات المؤكدة المصابة بكورونا في المملكة وبالذات في الحالات الحرجة, مبينا أن الأسبوع الأخير شهد انخفاضاً في الحالات الحرجة بمستوى 1،5 % وكذلك الحال بالنسبة للحالات المؤكدة شهدت الأيام الأخيرة استقراراً في الأعداد.