وزارة التربية والتعليم في الإمارات
وزارة التربية والتعليم في الإمارات

قامت وزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات بتحديد الثاني من فبراير المقبل موعداً من اجل بدء تسجيل الطلبة الملتحقين بالصف الأول ورياض الأطفال، للمرحلتين الأولى والثانية للعام الدراسي 2020/‏‏‏2021، للطلبة المواطنين وأبناء المواطنات ومن في حكمهم، في المدارس الحكومية، ويستمر التسجيل حتى 12 مارس، ومن المقرر فتح باب التسجيل في مدارس إمارة أبوظبي (أبوظبي والعين والظفرة) ابتداءً من 23 من الشهر نفسه.

وفي سياق متصل فقد أشارت الوزارة إلى أنه يحق للطلبة من مواليد عام 2014 التسجيل في الصف الأول، فيما حددت مواليد عام 2015 للالتحاق برياض الأطفال في المرحلة الثانية، وبالنسبة لمواليد عام 2016 يمكنهم الالتحاق برياض الأطفال في المرحلة الأولى، داعية ذوي الطلبة إلى ضرورة تسجيل أبنائهم في رياض الأطفال، نظراً إلى أهمية هذه المرحلة التعليمية التي تتشكل من خلالها آفاق الطفل معرفياً ومهارياً واجتماعياً.

وفي ذلك الصدد أكدت الوزارة أهمية التسجيل في المواعيد المشار إليها، كي يتسنى لها العمل على تهيئة البيئة المناسبة، وتنظيم عملية استيعاب الطلبة في تلك المراحل التعليمية، فضلاً عن توفير كل احتياجاتهم وفق أرقى المعايير العالمية المتبعة، لافتة إلى أن عدد الطلبة الملتحقين بمرحلة رياض الأطفال الأولى للعام الدراسي الماضي، بلغ 9669 طالباً وطالبة، فيما تم قبول 9994 طالباً وطالبة في رياض الأطفال (الثانية)، فضلاً عن قبول 10 آلاف و512 طالباً وطالبة في الصف الأول.

من ناحيتها فتشترط الوزارة لاستكمال تسجيل الطلبة المواطنين وأبناء المواطنات شروطاً عدة، هي أن يكون الطالب ضمن السن القانونية، ولا يقبل طلب تسجيل طلبة كمستمعين، وعلى المدارس أن تلتزم باعتماد ملف الطالب بعد التسجيل من قبل وزارة التربية عبر برنامج «المنهل»، كما تلتزم المدارس الحكومية ورياض الأطفال بقبول الطلبة المستجدين وفقاً لمناطقهم السكنية، فضلاً عن الالتزام بتسجيل الطلبة ببطاقة الهوية فقط.

علي الجانب الأخر فيما يتعلق بتسجيل الطلبة من أصحاب الهمم، بيّنت الوزارة أن تسجيلهم يتم عبر مراكز دعم التربية الخاصة في كل إمارات الدولة، وستتولى تلك المراكز تشخيص وتقييم الطلبة عبر مقابلات ستقوم تلك المراكز بتحديدها بالتنسيق مع أولياء الأمور.

من جانبها فقد تحدثت منذُ قليل وكيل الوزارة المساعد لقطاع العمليات المدرسية، فوزية غريب: «إن الوزارة تولي اهتماماً كبيراً لمراحل التعليم المدرسي الأولى، نظراً إلى أهميتها في إعداد الطلبة للمراحل التعليمية اللاحقة، حيث عملت الوزارة على توفير بنية تعليمية ملهمة للطلبة في تلك المراحل».