آثار نجران الخاصة بالعصر الحجري في السعودية
آثار نجران الخاصة بالعصر الحجري في السعودية

بعد سلسلة الإكتشافات الأخيرة الخاصة بالنقوش الأثرية الصخرية في منطقة نجران، فإن العديد من المؤشرات تشير إلى إقتراب اتجاة نجران لأن تصبح أكبر متحف للنقوش الأثرية الخاصة بالعصر الحجري في العالم، حيث تكثر في الآونة الأخيرة الاكتشافات في المنطقة من حيث أعداد النقوش المكتشفة في موقع «بئر حمى»، التي يتواجد بها عدد كبير من الرسوم الصخرية.

وتعد حاليآ منطقة نجران من أهم المناطق الأثرية في منطقة الخليج العربي، تزامنآ مع تعاقب الحضارات، ووفقا للبيانات الخاصة بعلماء الأثار في المملكة فإن عدد المواقع التي تحتوي على النقوش التاريخية وصلت إلى 100 موقع.

وجب الإشارة متابعينا فإن الإكتشافات الأخيرة في المنطقة قد تمت بتعاون مشترك بين فرق من علماء الأثار في السعودية، بالإضافة إلى عدد من العلماء الدوليين متخصصين في الآثار الخاصة بالعصر الحجري.

وفي ذات السياق، فإن أصول حضارات نجران وفقا الاكتشافات الأخيرة تعود إلى العصر الحجري القديم، كما نجح الباحثون في العثور على آثار حضارة إنسانية تعود إلى هذه الفترة، كما تم العثور بواسطة الفريق البحثي على أثر بحيرات قديمة جداً كانت قد تلاشت في العصر الحالي، حيث تدل على أن تلك المنطقة كان لها أهمية تاريخية وشكلت نقطة ارتكاز في صراع الممالك العربية القديمة الراغبة في السيطرة على تلك الواحة الخضراء التي يشكل موقعها أهمية اقتصادية كونها ممراً رئيساً لأحد أهم طرق التجارة القديمة.

وفي ذات الصدد فإن الموقع الإستراتيجي لمنطقة نجران، قد ساهم في أن تصبح ممراً لقبائل غرب ووسط الجزيرة العربية، كما تميزت بوجودها بين دول ذات حضارات، الأمر الذي جعلها مركزاً مهماً عبر طريق التجارة القديم، الذي يتجه إلى شمال شرقي الجزيرة العربية، وصولاً إلى بلاد ما بين النهرين أو مكة المكرمة والمدينة المنورة والعلا ثم البتراء وبلاد الشام ومصر.