نظام التعليم 2021 والتعليم عن بعد
نظام التعليم 2021 والتعليم عن بعد

حسمت الجهات التعليمية صباح اليوم الدولة الجدل الكبير في الوقت الحالي الدائر حول آلية نظام التعليم الجديد في العام الدراسي الجديد 2020/‏‏‏‏‏‏‏‏‏2021، إذ أقرت تطبيق نموذج التعليم الهجين (الدمج بين التعليم في المدرسة والتعليم عن بعد) في المدارس الحكومية.

وفي سياق متصل فقد أتاحت لجميع المدارس الخاصة خيارات كثيرة ، وذلك من أجل تحديد دوام الطلبة، بما يضمن التوازن بين مصلحة الطلبة وعدم تغيبهم عن المقاعد الدراسية طويلاً، وبين الحفاظ على الإجراءات الوقائية ومسافة التباعد الممكنة والتي تكون أمنة.
 

وحددت وزارة التربية والتعليم ثلاثين آب الحالي موعداً لانطلاق الموسم الدراسي الجديد للطلبة، في حين سينطلق المعلمون والإداريون دوامهم يوم 23 من الشهر ذاته، وفق الأمر التنظيمي الموثق من المجلس الوزاري للتنمية، للتصحيح المدرسي لكل مدارس الجمهورية بمختلف أشكالها الأصلية والخاصة المطبقة لمنهاج الوزارة والمناهج الأجنبية.

وتفصيلاً، تنتوي وزارة التربية والتعليم تنفيذ نمط التعليم الهجين في إطار المدرسة الإماراتية الفطنة إبتداءاً من الموسم الدراسي القادم، ووضعت أربعة إسكربتات متجاوبة للدوام المدرسي بحيث يكون التعليم المدرسي بمقدار سبعين% بنظير ثلاثين% تعليم إلكتروني، وتراوح ساعات الدوام بين 5.ثلاثين ساعات وست ساعات.

وذكرت الوزارة أن الدوام المدرسي في الكود النصي الأضخم يبدأ من الساعة 7:15 في الصباحً إلى 12:خمسين ظهراً، والـ2 من الساعة 7:ثلاثين إلى 1:05، والـ3 من الساعة 8:00 في الصباحً إلى 1:35 ظهراً، والـ4 من 8:ثلاثين إلى 2:خمسين، بحيث يكون الدوام مرناً يوائم احتياجات وميول الطلاب والطالبات وتحديث أوقات دراستهم بما يناسب إمكانياتهم التعليمية المتغايرة.

وشددت الوزارة أن ذاك النسق يصون إنصياع الميعاد لتأدية التعلم الذاتي، وتحميس تلاميذ المدرسة الإماراتية على استعمال الأصول الماهرة التي تثري بيانات الطلاب والطالبات في ساحات عديدة في المستقبل، وتعدهم للدراسات العليا وسوق الجهد، وتنفيذ الأكاديميات الافتراضية لمساندة تعلم الطلاب والطالبات عن طريق نخبة من المدرسين المتميزين، وسهولة تنفيذ الفعاليات والأنشطة الافتراضية، منها المسيرات، والسينما والاحتفالات.

وحددت في الاسكربتات المطروحة مجمل عدد الحصص لتلاميذ المراحل التعليمية مختلَف على أن يكون زمن الحصة ساعة إلا ربع لكل الصفوف، مبينة أن عدد الحصص في فترة رياض الأطفال ثلاثين حصة كل أسبوعً، بواقع 25 لـ«التعليم المدرسي»، وخمس حصص «تعليم ذاتي»، والحلقة الأولى 35 حصة، موزعة على ثلاثين «تعليم مدرسي» وخمس «تعليم ذاتي»، والحلقة الثانية أربعين حصة بواقع ثلاثين «تعليم مدرسي» وثلاث «تعليم مباشر»، وسبع «تعليم ذاتي»، ومرحلة التعليم الثانوي أربعين حصة، بواقع ثلاثين تعليم مدرسي، وخمس «تعليم مباشر»، وخمس تعلمي ذاتي، بحيث يكون زمن الحصة ساعة إلا ربع للجميع.

وأوضحت منظمة المعرفة والإنماء الآدمية في دبي، بأنها تسمح للمدارس المختصة اختيار الأسلوب الأنسب لها ولمجتمعها المدرسي لاستقبال طلبتها، بشرط الالتزام التام بالتوجيهات والإجراءات الوقائية المعتمدة، ومن قلب تلك الطرق استقبال جميع الطلاب والطالبات وفي نفس الوقت، واستكمال تنفيذ التعلم عن بُعد بأسلوب جزئي، وترتيب الدوام المدرسي للطلبة في إطار مراحل متعاقبة (مثلاً إستمرارية صباحي وآخر مسائي)، وحلول إبداعية أخرى، داعية المدارس إلى التشاور مع أولياء شؤون الطلاب والطالبات والمعلمين والطلبة لدى اختيار الأسلوب الأمثل لهم.

واستطردت المصلحة أن مرسوم الرجوع للمدرسة من الممكن أن يكون مُقلقاً لبعض أولياء الأشياء والطلبة، بل المدارس ستلتزم بممارسات صارمة في الصحة والسلامة لتأمين الطلاب والطالبات والكوادر المدرسية من السحجة بالعدوى، مشيرة حتّى كل مدرسة سوف تقدم اختيارات متعددة للاستفادة من خدماتها التعليمية في الموسم الدراسي الآتي، عقب التشاور مع أولياء الموضوعات.

من جانبها، خيرت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي المدارس المختصة التي تعمل في الإمارة بين خمسة نماذج تعليمية ينهي تنفيذها الموسم الدراسي الآتي، يشتمل على الاستقرار بنظام الدوام التام، وحضور الأطفال كل يومً إلى المدرسة، والانتظام بنظام الدوام الجزئي، إذ يحضر الأطفال كل يومً إلى المدرسة 1/2 إستمرارية، والتناوب بالأيام يسمح تلقي الأطفال التعليم في الحال أياماً متناوبة (48 ساعة في الأسبوع)، والتناوب بالأسابيع يجيز تلقي الأطفال التعليم في المدرسة، والتعليم من مسافة بعيدة لوقت أسبوعين في شهرياً، بالفضلا على ذلك أسلوب التعليم الهجين والخاص باستقبال الأطفال التعليم في المدرسة 48 ساعةٍ في أسبوع وثلاثة أيام في الأسبوع اللاحق، والتعليم من مسافة بعيدة في الأيام التي يكون فيها في البيت.

ولفتت الدائرة على أن نتائج استبيان أولياء شؤون الطلاب والطالبات المخصص بإرجاع فتح المدارس استقطبت مشاركة 63% من أولياء شؤون تلامذة المدارس المختصة في أبوظبي، وفضل 45% من ضمنهم رجوع أبنائهم إلى الدوام المدرسي، في حين لم يتخذ 21% من المساهمين قرارهم في ذاك الخصوص، ولفت 34% من المساهمين إلى أنهم يفضلون استمرار قدوة التعليم من مسافة بعيدة، معتبرين أن ذلك القدوة يمكّنهم من مصلحة وقتهم بأفضل طراز محتمل.

وذكرت ممنهجة الشارقة للتعليم المختص بأنها وضعت عدداً من الأفعال الاحترازية لرجوع الطلاب والطالبات إلى مدارسهم مطلع الموسم الدراسي الآتي، تراعي متباين الأوضاع، استعداداً للتطورات التي قد يحدثها فيروس كوفيد 19 المستجد، مضمونة أن منظومة «التعليم من مسافة بعيدة»، سيظل مع استئناف التعليم بالمدرسة في الموسم الدراسي الآتي.

ونوهت على أن فرصة استئناف الطلاب والطالبات دراستهم العام القادم في مختلف المدارس المخصصة بالإمارة سوف يتم على حسب الضوابط والاشتراطات الوقائية الصادرة عن الجهات المقصودة، حيث تم التعميم على جميع المدارس بتعيين مسؤول صحة وسلامة مدرّب في مختلف مدرسة، بالإضافة الى كادر تمريضي مرخّص، لضمان الالتزام بتنفيذ الإرشادات والضوابط والاشتراطات الاحترازية.

ونوهت حتّى أمر تنظيمي استئناف التعليم بالمدرسة طوال العام الدراسي القادم سوف يكون في إطار مخطط شاملة ترتكز على التزام الشركات التعليمية بالممارسات الاحترازية، مشيرة إلى أنها عممت على المدارس بوجوب استثمار كل المساحات المتوافرة والمصاحب وطرح إجابات ابتكارية تخدم المبتغى من رجوع الطلاب والطالبات إلى مقاعدهم، وستتولى فرق أخصائية في المصلحة دراسة التدابير الواجهة من قبل المدارس والتحقق من ميل تطبيقها عقب زيارة المدرسة وبحث آلية تأدية المخطط في الواقع في الحرم المدرسي، وسوف يتم في وقت لاحقً البت في التدابير الواجهة بحيث سوف يكون بوسع كل مدرسة تعميم الاسكربت الموثوق وإطلاع أولياء الموضوعات والطلبة والكادر المدرسي أعلاه.

من ناحية أخرى تباينت أفكار أولياء شؤون الطلاب والطالبات بشأن أمر تنظيمي الرجوع للمدارس واستئناف التعليم بالمدرسة فيها إذا كان إيجابياً فيما يتعلق لأولادهم أم سلبياً، مشيرين على أن مرسوم الرجوع بحسب الضوابط والاشتراطات الوقائية الصادرة عن الجهات المقصودة يتطلب إلى تفسير الأفعال التي تصون صحتهم من عدم أمان انتقال العدوى إليهم.

ورصدت «دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم» عدداً من أفكار أولياء شؤون الطلاب والطالبات بشأن الرجوع للمدارس المختصة واستئناف الدوام طليعة العام الآتي، حيث أكدوا أنهم يفضلون استمرار التعليم من مسافة بعيدة بشكل خاص في الزمن الموجود حتى ينقضي خطور الفيروس ويحدث الهيمنة أعلاه واعتماد مبنى لعلاجه، مشيرين على أن التعليم من مسافة بعيدة على الرغم من صعوبته على أولياء الأشياء وتقييدهم مع أبنائهم بالبيوت بأوقات الحصص الدراسية يحتسب خياراً أحسن من الرجوع للمدارس في حضور المرحلة الراهنة، حيث إن المدارس لن يمكنها إحكام القبضة على الطلاب والطالبات ومنعهم من المكث بعيدين عن بعضهم، وستواجه صعوبة مع أنواع عديدة من الطلاب والطالبات بشكل خاصً اليافعين والأطفال.

وطالبوا بوجود سياسة وخطط جمعية تصون رجوع آمنة للطلبة، مثل اعتماد إستمرارية الفترتين صباحي ومسائي، وتخفيض عدد الطلاب والطالبات ضِمن الصفوف إلى ثلاثين%، والحرص على وجود كثير من المعاونين للمدرسين والمعلمات لمساعدتهم في إحكام القبضة على الطلاب والطالبات، ووضع ملصقات على المقاعد ضِمن الصفوف بمنع الطلاب والطالبات وإلزامهم بعدم القٌعود بجوار بعضهم.

بينما أفادت نائب مدير مدرسة ابن خلدون المخصصة، ساحر فرحان، إن نمط التعليم الهجين يحتسب أجدر كود نصي يمكن تنفيذه، لاسيماً في وجود التغيرات الناتجة عن بلاء Covid 19، إذ يسمح ذلك النسق الاحتمالية المطلوبة لتفاعل الطلاب والطالبات جميعاً في نطاق الصف، وهو لازم لتدريس عدد محدود من المواد، لاسيماً التي تتطلب إلى فعل مساعي واستخدام طرق تعليمية وإيضاحية، وفي ذات الوقت يؤهل التعليم الهجين الطلاب والطالبات للتصرف بأسلوب جيد مع التكنولوجيا بواسطة التعليم من مسافة بعيدة.

وأشارت على أن المدرسة ناقشت نسق التعليم للموسم الدراسي الآتي مع أولياء شؤون طلبتها، وقد كانت النتيجة أن خمسين% من ذوي الطلاب والطالبات يريدون في التعليم المدرسي المباشر لأبنائهم، بينما خمسين% يفضلون التعليم من مسافة بعيدة، حفاظاً على صحة وسلامة أبنائهم.

وشدد مدير مدرسة رسمية في دبي، خصوصية عدم ذكر اسمه، أن «التعليم الهجين» يحتسب العبرة الأنسب في الزمان المتواجد، لتلبية وإنجاز التوازن بين ضمان سلامة الطلاب والطالبات من الكدمة بفيروس «Covid 19»، وتحقيق التفاعل الاجتماعي المرغوب ضِمن المدرسة والصف، والذي يعتبر واحد من أكثر أهمية غايات التعليم على العموم.

وتحدث إن المخطط المطروحة من قبل وزارة التربية والتعليم حال اعتماد «التعليم الهجين»، تشتمل أن تكون نسبة تواجد الطلاب والطالبات في المدارس سبعين%، ونسبة التعليم من مسافة بعيدة ثلاثين%، ونأمل إلى وحط مخطط من قبل الوزارة تستهدف ارتفاع نسبة التعليم بالمدرسة الافتراضية على نحو متدرج، حتى تكون التعليم بالمدرسة في المدارس مقتصرة على المواد العملية والأنشطة.

العودة الآمنة لقطاع التعليم

شدد وكيل دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، عامر الحمادي، عمل الدائرة خلال المدة الفائتة على ضمان الرجوع الآمنة للطلبة والمعلمين للمدارس في الموسم الدراسي الجديد، وتم إنتاج دليل إرشادي لتفسير الأعمال والجوانب التي يتوجب على المدارس دراستها قبل النشر والترويج عن العبرة الذي اعتمدته لاسترداد فتح أبوابها، على نحو يعزز سلامة القطاع التعليمي في أبوظبي ككل، وتنسجم التعليمات مع أجود المقاييس الدولية المعتمدة في ذاك الموضوع.

وصرح: «يسهم تحليلنا المعمّق لوجهات نظر أولياء شؤون الطلاب والطالبات في تدعيم تمكُّن المدارس على إعداد إرجاع فتح المدارس بالاعتماد على المعلومات والمعلومات المبينة على وجهات نظر أولياء شؤون طلبتهم. وندرك أنّ عدد محدود من أولياء الموضوعات يملكون قليل من المخاوف بشأن الرجوع الآمنة إلى المدارس».

وشدد أن عبرة التعلّم عن بُعد سيتواصل موجوداً في مختلف المدارس مهما كان القدوة الذي تختاره، على نحو يلبي الأوضاع المختصة للطلبة، متابعاً «نتابع تثمين متباين الاسكربتات والنماذج المحتملة للموسم الدراسي الجديد، إضافةً إلى التخابر المستديم مع الجهات المحلية والاتحادية لضمان صحة وسلامة جميع الطلاب والطالبات والمعلمين والموظفين».

«التعليم الهجين» حالياً أنجح السيناريوهات في زمن الكورونا

اعتبرت عضو المجلس الوطني الاتحادي، مرتب لجنة «التربية والتعليم» في المجلس، شذى النقبي، أن «التعليم الهجين» يعتبر أنجح الأكواد النصية المطروحة للتطبيق الموسم الدراسي القادم، وهذا لموائمة القيادة والنمو والذكاء الاصطناعي، والحفاظ على ما تم إنجازه عن بُعْد، ولما سوف يكون له من أثر في إعداد جيل احترافي متخصص باستطاعته أن تحصيل العلم في كل الأحوال، وفي نفس الوقت يحافظ على الطلاب والطالبات من عدوى فيروس «Covid 19»، التي لاتزال متواجدة حتى حالا، حتّى يبلغ العالم إلى علاج لمداواة ذلك الفيروس، أو تطعيم يقي الخبطة به.

ورأت أن تأدية «التعليم الهجين» في المراحل التعليمية قبل الجامعية يمنح إمكانية تعديل التعليم في الجامعات مع مخرجات التعليم الهجين في المدارس، وأعلاه فإن جيل دولة الإمارات العربية المتحدة سوف يكون ذا جدارة على معدل ما يعهده مديرين دولة الإمارات العربية المتحدة من ضمنهم.

ونوهت على أن التعليم الهجين يحاول أن مبدأ التعليم للجميع، إذ يتيح لجميع شخصيات المجتمع إمكانية للتعلم، وممر التعليم المتواصل الذي يجسد إمكانية حقيقية لمن يريد في متابعة تعليمه، إذ يربط التعليم في المدارس مع سلسلة التعليم في الجامعات المحلية والدولية، حيث يستهدف المدنيين الراغبين في موائمة الأنباء بسوق الشغل بالدراسة والحصول على شهادة مهنية في ميدان معين في أعقاب الثانوية، ما يشتغل على فرص ترقيهم وظيفياً مستقبلاً.

المنتدى القومي للموهوبين يرتقي بقدرات الطلبة علي مستوي التعليم

أطلقت وزارة التربية والتعليم المنتدى الوطني للموهوبين تزامنا مع انطلاق المعسكر الافتراضي الأكبر للموهوبين، الذي يستهدف مدة الطفولة، ويقصد المنتدى إلى اكتشاف الطلاب والطالبات من أصحاب الموهوبين والكفاءات العقلية والشخصية والمهاراتية والإبداعية من متفاوت المراحل العمرية، وهذا في إطار نشاطات وزارة التربية والتعليم الرامية إلى الوقوف بمعدلات الطلاب والطالبات وجعلهم أكثر تساجلية استناداً للمعايير الدولية التي تحاكي ذاك الميدان، وتوائم انطلاقة المنتدى.

ويسعى المنتدى إلى الكشف الباكر عن إمكانيات المواهب لضمان تقديم العون والمراعاة المناسِبة لتحسين كل الموهوبين والإمكانيات في جميع جوانب شخصيتهم، والعمل على إستراتيجية وإعداد البرامج والمبادرات لتنمية وتحديث إمكانيات الطلاب والطالبات المواهب ومهاراتهم الإدراكية والعلمية والرياضية والرقمية والفنية، ومهاراتهم الإنتاجية والاجتماعية والانفعالية والقيادية والجسدية، إضافةً إلى توجيه الطلاب والطالبات للمسارات الموقف للاستثمار الأجود في إمكانياتهم ومهاراتهم وتشييد الشراكات الوطنية والعالمية التي تساعدهم على تقصي ذاتهم بما يخدم جمهورية دولة الإمارات العربية المتحدة ويضعها في صدارة الدول المتطورة علمياً وصناعياً وفي جميع الميادين، مثلما ينشد المنتدى إلى مؤازرة الطلاب والطالبات للالتحاق بالبرامج الدولية مثل التلمذة والريادة والمسابقات الدولية.

وأوضحت الوكيل المعاون لقطاع التخزين والأنشطة، الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، بأن المنتدى يشكل لبنة لازمة في نهج متكاملة تعمل فوق منها وزارة التربية والتعليم لاكتشاف وعناية الطلاب والطالبات المواهب والمبتكرين في الساحات المتنوعة في متنوع المراحل، بشكل خاص مدة الطفولة المبكرة.

وقالت رئيس قسم حفظ الموهبة في الوزارة، موزة الخاطري، إن إنشاء منتدى وطني للموهوبين يصبو إلى تقديم البرامج المحوكمة والتي تتكيف مع مقاييس وأسس دولية لتمكين المواهب من الإسهام الخلاقة والفاعلة في تقصي أهداف جمهورية دولة الإمارات العربية المتحدة، وستكون الكوادر الوطنية والخبرات المحلية والعالمية وبخاصة الاقتصاد في الكفاءات الموجودة في المجال التربوي؛ هي المحرك اللازم والقوة الداعمة للمنتدى لتمكين المنتدى وتعزيزه واستدامته لتلبية وإنجاز أهدافه.

بعض البنود الهامة لقطاع التعلم الجديد 2021

- الطلبة يعودون إلى مقاعدهم الدراسية بإجراءات احترازية صارمة لحمايتهم من «كورونا».
- هيئة المعرفة في دبي تتيح للمدارس الخاصة اختيار الأسلوب الأنسب لها لاستقبال طلبتها.
- دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي تخيّر المدارس الخاصة بين خمسة نماذج تعليمية.
- من أولياء أمور طلبة المدارس الخاصة في أبوظبي يفضلون عودة الدوام المدرسي.
- حصة أسبوعية لمرحلة رياض الأطفال: 25 «التعليم المدرسي»، وخمس حصص «تعليم ذاتي».