جلسة لمجلس الشورى السعودي.
جلسة لمجلس الشورى السعودي.

حالة من الفرح والسرور بعد أن ناقش مجلس الشوري السعودي مقترح جديد يسعد الشعب السعودي وجميع العمالة الوافدة وجميع المقيمين من كافة الجنسيات الامر الذي ترتب عليهم بعض القرارات الهامة - فقط تابعونا علي صحيفة المختصر لمعرفة المزيد.

تقدم مجوعة نواب في مجلس الشورى في المملكة العربية السعودية ، مساء أمس الأربعاء، بمقترح ينص على منح أبناء السعوديات المتزوجات من غير السعوديين رخصة الإقامة الدائمة في المملكة العربية السعودية .

وفي سياق متصل فقد كشفت وسائل إعلام في المملكة العربية السعودية بأن ثمانية نواب من أعضاء مجلس الشورى السعودي ، وهم لطيفة الشعلان، لينا آل معينا، نورة المساعد، عالية الدهلوي، موضي الخلف، هدى الحليسي، فيصل آل فاضل، عطا السبيتي، تقدموا مساء أمس الربعاء بمقترح هادف إلى إضافة مادة جديدة لنظام الإقامة تقضي بـ"منح أبناء السعوديات المتزوجات من غير السعوديين رخصة الإقامة بصورة دائمة في المملكة بموجب النظام ووفقا لإجراءاته لمدة غير محددة وبدون رسوم، شريطة أن يكون الزواج تم بموافقة الجهة المختصة، أو أن يكون عقد النكاح موثقا من الجهة الرسمية".

وفي ذلك الصدد فقد مؤازرة أعضاء مجلس الشورى السعودي مقترحهم، علي وفق ما كتبتة مجلة "سبق"، بمسوغات وغايات تحدثت عما يعانيه أبناء المواطنة السعودية من غير السعودي، إذ لا يحق لهم الاستحواذ على الجنسية المملكة العربية المملكة السعودية بأسلوب مباشر وفق الإطار المعمول به في المملكة، وإقامتهم تنتهي بوفاة الأم، ويصبح وضعهم غير نظامي سوى في موقف حصولهم على كفيل أجدد وما يعنيه ذاك من صعوبة وتشتت.

ولذا الإفتراض تم تقديمه سابقا بصيغة أخرى ارتأى مقدموه وقتذاك أن تراجع وزارة الداخلية السجل التنفيذية لنظام الجنسية المملكة العربية المملكة السعودية وتطويرها بما يمكن أولاد المواطنات المتزوجات من غير أبناء السعودية من الاستحواذ على الإقامة المستدامة، وحصل في وقته على تأييد 74 عضوا، بينما كان يلزمه رضى 76 عضوا لإقراره.

ويقصد المقترح الجديد، بحسب "سبق"، إلى ترسية مبادئ الإنصاف والمساواة بين المرأة المتزوجة من غير سعودي والسعودي المتزوج من أجنبية، ونبذ أنواع التمييز، وتوفير حماية العائلة من التفكك، وتكافل المجتمع وتقوية صلات الترابط، بقرب تدعيم روح المواطنة المملكة العربية المملكة السعودية في الحقوق.