قرارات عاجلة من الحكومة صباح اليوم بعدم السماح بترخيص سيارات البنزين الجديدة إلا إذا كانت تعمل بالغاز أيضًا

أفصح الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أنه لن ينهي إنتاج تراخيص عربات حديثة في جمهورية مصر العربية، سوى بالغاز الطبيعي.

وصرح السيسي، في كلام نقله التلفاز المصري: "لن ينهي ترخيص عربات البنزين العصرية سوى بالغاز، لحماية وحفظ المناخ والموارد التي عند الجمهورية والاقتصاد وحياة المدنيين".

واستكمل السيسي بقوله إنه "سيكون من الصعب ترخيص 1,000,000 عربة في سنة أو اثنين أو ثلاثة، وحينما نقول إننا لن نرخص أي عربة حديثة، سوى بالغاز، ذلك من حقنا كدولة لتقنين أمور شعبها".

وعلل الرئيس المصري "سنقف في مواجهة موضوع إحلال المركبات القديمة، التي يقتضي ألا تمس فحسب الطبقات مقيدة الكسب".

وأردف قائلا "من عنده عربة وجودها في الدنيا 25 سنة تكون قيمتها عارمة ما إذا كان في التصليح أو البترول، ونحن سنساعده في أن ينال سلفة بأدنى ثمن، بل تلك العربة يؤْثر أن تكون مجهزة بالغاز لأن ذاك يمنح 1/2 تكليفات المحروقات التي تستخدمها، بمقدار خمسين%، وذلك ينطبق على أي عربة تعمل بالبنزين، سواء كانت ميكروباص أو ملاكي أو تاكسي، نحن كدولة لأجل أن ننجح في تلك الجهود والكلام والأرقام التي أشرنا إليها طوال سنين عددها قليل يمكن لنا الوصول إليها، ذاك ما أطلبه من السُّلطة ومن المصارف ايضاًً".

ووجه الرئيس السيسي كلامه للدكتور محمد معيط، وزير النقدية: "المليون عربة تتبدل من بنزين إلى غاز مفترض بـ 8 مليارات جنيه، إذا أردتم الناس توافق يجب أن تبذلوا أكثر من هذا إذا كانت هي بتغطي قيمتها في عام، لماذا تحسب أعلاه نفع إذن؟، يمكن تأدية نفع صفرية لو أمكن لبرامج معينة".

وصرح الرئيس عبدالفتاح السيسي: "سنذكر أنه بدءا من تاريخ محدد لن يشطب ترخيص أي عربات بنزين قريبة العهد سوى بالغاز".

ولم يحدد الرئيس المصري الزمان الماضي الذي سيعلن فيه وقف ترخيص العربات البنزين فحسب.