العملات الورقية
العملات الورقية

أطلقت منظمة الصحة العالمية تحذيرات من فيروس كورونا عبر أنتقال من خلال العملات الورقية وأكدت منظمة الصحة العالمية أن الفيروس يبقي علي العملات الورقية لمجموعة من الأيام ، ويمكن أن ينطقل من طريقة أخرى ومن شخص لآخر.

وفي ذلك الصدد فقد كشفت منظمة الصحة العالمية في بيان أصدرته وأوردته «صحيفة المختصر نيوز » اليوم، أن فيروس كورونا المستجد يمكنه الانتقال عبر العملات النقدية باختلاف أشكالها.

وبينت وأظهرت منظمة الصحة العالمية أن الأموال تتنقل بين أيدينا بشكل متكرر ويمكن أن تلتقط كل أنواع البكتيريا والفيروسات، ناصحة الناس بغسل أيديهم بعد التعامل بها، وتجنب لمس وجوههم عندما يكون ذلك ممكنًا، للحد من مخاطر انتقال العدوى.

من جانبها فقد نصحت منظمة الصحة العالمية المواطنين بمحاولة التعامل المالي بطرق أخرى غير نقدية لأن التعامل بالنقد هو أمر خطير في ظل انتشار الفيروس خاصة أنه يبقى على العملات الورقية لأيام.

وفي هذا السياق بدأت بنوك الصين وكوريا الجنوبية بعمليات تطهير وعزل للعملات الورقية لمنع انتشار الفيروس في هاتين الدولتين اللتان تتصدران أعداد المصابين والوفيات عالميًا، حيث تقوم البنوك بهما باستخدام الآشعة فوق البنفسجية أو الحرارة المرتفعة لتطهير الأوراق المالية، ثم عزلها بعد ذلك في حجر صحي لمدة 14 يوم قبل إعادة التداول بها.

وفي الإراضي المصرية ، حرت وزارة الصحة 1448 شخصًا مشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، وأشارت الوزارة في بيان، إلى أن جميع الحالات جاءت سلبية عدا حالتي الشخصين الأجنبيين، والذي أعلن عن إصابتهما مؤخرًا.

علي الجانب الأخر فقد كشفت هالة زايد، وزير الصحة إنه لم يثبت إيجابية أي حالة مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا في مصر حتى الآن سوى حالتين، الأولى لشخص أجنبي كان حاملا للفيروس، وتلقى رعاية طبية وتم إجراء تحليل الـ(pcr) له تحت إشراف وزارة الصحة والسكان، ومنظمة الصحة العالمية، عدة مرات متتالية آخرها بعد قضائه 14 يومًا داخل الحجر الصحي، وجاءت نتيجة التحليل سلبية في كل مرة.