فيديو السعودية تعلن بدء عملية نوعية ضد الحوثيين بقيادة التحالف العربي وأعتراض 118 صاروخا بالستيا أطلقها الحوثيون

كشف المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي، في الصباح الباكر اليوم الخميس، العقيد الركن تركي المالكي بدء تنفيذ عملية نوعية للرد على إطلاق الحوثيين صواريخ وطائرات مسيرة تجاه ⁧السعودية.

وفي سياق متصل فقد تحدث في نفس السياق المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي العقيد الركن تركي المالكي اليوم في مؤتمر صحفي: "على الحوثيين التفكير ألف مرة قبل استهداف المدنيين بالسعودية، وسنقطع الأيادي التي تستهدف الأراضي السعودية".

وأكد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي العقيد الركن تركي المالكي أن الصاروخ الذي استهدف مدينة الرياض هو بالستي صناعة إيرانية، مشددا على أن استهداف المنشآت المدنية خط أحمر ولن نسمح به.

وأضاف المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي العقيد الركن تركي المالكي : "القيادات الإرهابية من مليشيا الحوثي لن يتم التهاون معها".

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي العقيد الركن تركي المالكي : "تمكنا من التصدي لـ12 هجوما إرهابيا للمليشيا الحوثية في أقل من 12 ساعة".

وعرض المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي العقيد الركن تركي المالكي خلال المؤتمر صورا لاستهداف ورش للصواريخ الحوثية في محافظة صنعاء، وصورا لشحنة أسلحة إيرانية مهربة تم ضبطها في إبريل الماضي.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي العقيد الركن تركي المالكي إن "الأسلحة التي يستخدمها الحوثيون إيرانية، وتم اعتراض شحنات أسلحة إيرانية كانت في طريقها لهم".

وأكد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي العقيد الركن تركي المالكي أن الدفاعات السعودية اعترضت 118 صاروخا بالستيا أطلقها الحوثيون، مشيرا إلى أن الحوثيين يحاولون استخدام خزان صافر كأداة ضغط على الحكومة اليمنية، ويتعنتون أمام وصول خبراء الفريق الأممي إلى خزان صافر.

وأكد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي العقيد الركن تركي المالكي أن "الميليشيات الحوثية تتعمد وجود ورش تصنيع الصواريخ والألغام في مناطق سكنية، مشيرا إلى أن جبل النهدين يعد أحد مراكز تخزين الصواريخ البالستية من قبل الحوثيين".

واتهم المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي العقيد الركن تركي المالكي  باسم التحالف إيران والميليشيات الحوثية بخرق القرار الأممي بحظر توريد السلاح إلى اليمن، وقال إن النظام الإيراني يتعمد إعطاء الميليشيات صواريخ نوعية لتقويض الأمن الإقليمي.