السيارات الكهربائية في السعودية
السيارات الكهربائية في السعودية

على الرغم من انهيار سوق السيارات علي وجة العموم في منطقة الأتحاد الأوروبي ، نمت مبيعات السيارات الكهربائية فى أوروبا بنسبة أثنين وسبعون في المائة فى الربع الأول من عام 2020 وحده.

وفي سياق متصل فيأتي ذك فى الوقت الذى أنخفضت فيه مبيعات السيارات الجديدة بنسبة ستة وعشرون في المائة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام.

وأشارت صحيفة "اوك دياريو" الإسبانية إلى أن هذا يعنى أن هذه السيارات الكهربائية تمثل بالفعل أكثر من سبعة في المائة من إجمالى جميع السيارات الجديدة التى تم بيعها فى هذه الفترة مع 218000 سيارة.

مشيرة فى تقرير لها ، إلى أن هذه الارقام إيجابية للغاية مع الأخذ فى الاعتبار أنه خلال الربع الأول أدت التدابير التقييدية لمكافحة كورونا إلى استنفاذ المكونات الرئيسية لتصنيعها بسبب إغلاق المصانع، ويضاف إلى ذلك إغلاق مصانع السيارات والوكلاء ومساحات العرض.

وكشف كريس جونز ، كبير المحللين لقطاع السيارات في كاناليس إن النتائج التي مرت بها سوق السيارات الكهربائية كان يمكن أن تكون في أحسن وجوج .

مشيرا إلى أن الطلب على السيارات الكهربائية تجاوز السيارات المعروضة في الوقت الحالي ، وأصبح هناك قوائم انتظار طويلة وتحديد أوقات لتسليم للسيارات الكهربائية الجديدة البارزة ، واضطرت بعض شركات تصنيع المعدات الأصلية للسيارات الى تأخير عملية الإطلاق لبعض انتهاء ازمة كورونا، وأبقى البعض السيارات الكهربائية القديمة في السوق لتلبية الطلب.

وأكدت صحيفة "اوك دياريو" الإسبانية  أنه يتم توفير حاليا أكثر من 75 طرازا من السيارات الكهربائية والهجينة فى أوروبا، وهو الرقم القابل للزيادة فى الأيام المقبلة، فى ظل عودة الحياة الى طبيعتها فى الدول الاوروبية وإعادة الفتح وعودة الأنشطة.

وفى تقرير آخر، نشرته صحيفة "إليكترو" الإسبانية ، فإن دراسة جديدة كشفت عن أكثر خمسة دول أوروبية، تميزت بإقبال كبير على شراء السيارات الكهربائية بأنوعها، أكثر من غيرها من الدول، وفقا لدراسة أجرتها منظمة صناع السيارات الأوروبية  ACEA.

والدراسة ايضاً فقد  شملت نسبة إقبال المواطنين في ثمانية وعشرون دولة أوروبية على شراء السيارات الكهربائية بمختلف فئاتها في الربع الأول من عام 2020، ومقارنة الفارق بين نسبة هذا العام ونسبة العام الماضي في نفس الوقت.

وكانت النرويج هي الدولة الوحيدة التي شهدت أعلى نسبة إقبال من مواطنيها على شراء سيارات كهربائية،  ، التي كانت نسبة الإقبال بها على شراء هذه السيارات في الربع الأول من العام الجاري، قد وصلت لـ 69.7% من المواطنين، مقارنة بعام 2019 الذي كانت به نسبة الأقبال على شراء هذه السيارات بالنرويج 60.8% فقط.

وفي المركز الثاني، جاءت دولة أيسلندا، التي شهدت إقبالا على شراء السيارات الكهربائية بنسبة 47.2% من مواطنيها، في الربع الأول من 2020، أكثر من نسبتها العام الماضي التي كانت 18.9%

وفي المركز الثالث، جاءت دولة السويد، التي ارتفعت بها نسبة الإقبال على السيارات الكهربائية في الربع الأول من 2020 لـ 27.9%، وكانت نسبتها في الربع الأول من 2019 13.3%، ثم في المركز الرابع جاءت دولة "فنلندا"، التي بلغت نسبة المقبلين فيها على شراء السيارات الكهربائية، 16.1%، في الربع الأول من 2020، أكثر مما كانت عليه في 2019 حين توقفت النسبة عند 6.2%.

وفي المركز الخامس، جاءت هولندا، التي وصلت نسبة المقبلين بها على شراء السيارات الكهربائية بها في الربع الأول من 2020 لـ 11.6%.

وكشفت ايضاً صحيفة "اوك دياريو" الإسبانية  نفسها فى تقرير آخر، إن العائق الوحيد الذى تعانى منه السيارات الكهربائية فى أوروبا ، هى قلة عدد نقاط الشحن فى الدول الأوروبية رغم انتشار 200 الف نقطة شحن إلا أن العديد من الخبراء أشاروا إلى أن شبكات الشحن فى بعض الدول مثل أسبانيا تعتبر صغيرة للغاية ولا تمتثل لتغطية الاراضى الوطنية كلها.

تجدر الإشارة الي ان الدول التي كانت حققت أكبر انتشار فى شبكات الشحن في السنوات الأخيرة هي ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة، ووفقًا للإحصاءات التي قدمتها المفوضية الأوروبية ، فإن لدى فرنسا بالفعل أكثر من 30.000 نقطة شحن ، وكذلك ألمانيا، وتتبعهما المملكة المتحدة بأكثر من 25000 نقطة.