تفاصيل نظام الكفالة في المملكة العربية السعودية
تفاصيل نظام الكفالة في المملكة العربية السعودية

أشارت العديد من مصادرنا داخل الحكومة في المملكة العربية السعودية، عن قرار جديد وبشري سارة للوافدين في السعودية، وهو إلغاء نظام الكفالة في السعودية، في القريب العاجل، حيث من المقرر أن تتوقف العلامة بين كلآ من الوافد أو المغترب في السعودية وصاحب العمل فقط، ويكون الضامن الوحيد للمغترب داخل أراضي المملكة هو عقد العمل الساري بين كلآ من صاحب العمل والوافد، وفقآ للحقوق الخاصة بالتعاقد بينهم فقط.

كما أكد المصدر الخاص بنا إلى أن هذا القرار الجديد من المملكة السعودية، يأتي في إطار سياسات السعودية الأخيرة من أجل السير في طريق الإصلاحات الإقتصادية، خاصة بعد طرح رؤية المملكة لعام 2030، ومن المقرر أن يساعد هذا القرار الجديد في تسهيل خروج وعود المغترب في السعودية دون الإلتزام بموافقة صاحب العمل أو الشركة.

ويشمل القرار الجديد إعطاء الوافدين في السعودية المزيد من الصلاحيات من أجل حرية الإنتقال حسبما أشارت العديد من المصادر والوكالات الإخبارية اليوم.

وفي نفس السياق، فإنه من المتوقع أن يتم إصدار قرار في القريب العاجل ينص علي إلغاء نظام الكفالة في السعودية نهائيآ، والقرار الأن في حيز الإعلان الرسمي عنه، حيث تتبقي فقط القليل من التفاصيل.

قد يهمك أيضآ:

شروط الحصول علي تأشيرة طويلة الأمد للمقيمين في الإمارات

وحول تفاصيل أكثر فإنه من المتوقع أن يتم إستبدال نظام الكفيل في المملكة السعودية بنظام الإقامة المميزة، بعدما تم إقرار النظام الجديد من قبل مجلس الوزراء في السعودية.

السعودية تقرر إنهاء نظام الكفيل نهائيا

ويأتي هذا القرار في إطار سياسة المملكة للنهوض بأصحاب رؤوس الأموال من المقيمين في السعودية، من أجل حرية التنقل للمغتربين في السعودية، وأيضا إصدار تأشيرة الإقامة وتأشيرة الزيارات لعائلة وأقارب المغترب.

تاريخ إصدار نظام الكفلة في السعودية

وجب الذكر أنه قد تم إصدار النظام الخاص بالكفالة في السعودية في عام 1371 هجريآ، من أجل تنظيم وضبط العلاقة بين صاحب العمل في المملكة والوافد، من خلال مكاتب الكفالة المعتمدة من الخارجية السعودية.

وجب الإشارة أيضا إلي أن القرار القديم كان يشترط علي الوافد في السعودية إلزاميآ، بالعمل وفقآ لشروط الكفيل الخاص به، وكان المغترب مقيد بحرية التنقل والعمل في أي وظيفة أخري دون موافقة كفيلة.

سلبيات نظام الكفالة القديم في السعودية

بالتأكد كانت هناك سلبيات عديدة لنظام الكفالة القديم في المملكة، حيث تسبب هذا النظام في أن ينفر المواطن السعودي من العديد من الوظائف المتاحة له بسبب قلة المرتبات الخاصة بها، مما ساهم في زيادة البطالة في السعودية.

النظام القديم كان يعطي الحق للكفيل بإستغلال الوافد الملتزم بعقد معه، بالعديد من الشروط القاصية، نظرا لإحتياج المغترب للعمل في السوق السعودي.

وساعد أيضا النظام القديم في كثرة الأسواق السوداء في المملكة، من خلال بيع التأشيرات الخاصة بالعمل، دون النظر من الكفيل السعودي إلي ما فيه مصلحة البلد إقتصاديا.