المخترعة السعودية عائشة السقاف
المخترعة السعودية عائشة السقاف

أستطاعت فتاة سعودية تدعي المخترعة عائشة السقاف أن تبتكر جهاز خدمة ذاتية ونظاما ذكيا، ميزته خفض التكلفة والتحكم المتكامل عن بعد، دون استخدام العملات الورقية، ولدى أجهزة لبيع البطاريات للجوال للاستخدام لمرة واحدة للطوارئ، والجهاز الجديد لبيع الكمامات والقفازات، والآن طُلب منى بيع سجادات الصلاة للاستخدام مرة واحدة».

وفي سياق متصل فقد كشفت المخترعة عائشة السقاف : «على مدى الثلاث أعوام أجريت تجارب متكررة على نسخة من الكرتون، صممتها مع بناتي، وبعدها تم تطوير الجهاز ليكون متاحا فى الأسواق منذ بداية العام، ولله الحمد نجح فى فترة الاختبار، وكان ضمن الخطة أن يعمم فى مجموعة من المراكز، لكن توقف كل شيء بسبب جائحة كورونا، وخلال فترات منع التجول عملت على تطوير النظام، ليعمل مرة أخرى بعد انتهاء الحظر، وكانت أول المنتجات المقترحة هى الكمامات والقفازات، وفعلا انتهيت من بناء الجهاز الخاص بها».

وفي ذلك الصدد فقد أعربت المخترعة عائشة السقاف عن طموحها بتأسيس مصنع سعودى يصدر أجهزة الخدمة الذكية للعالم، وتطوير قطاع التكنولوجيا المالية، وخلق منصة جاذبة للاستثمار، موضحة أن لديها ابتكارات أخرى أغلبها فى مجالات التقنية.

وأكدت المخترعة عائشة السقاف أن «المرأة السعودية قادرة على تقديم الاختراعات والمنجزات، وتحتاج فقط إلى المساندة والتشجيع حتى تستطيع أن تكون لبنة مؤثرة فى المجتمع، فهى لا تقل عن أى امرأة فى العالم».