قطرلا نؤيد الإخوان ودعمنا لمصر لم ينقطع بعد الإطاحة بمرسي
قطرلا نؤيد الإخوان ودعمنا لمصر لم ينقطع بعد الإطاحة بمرسي

لاشك ان الفترة الاخيرة شهدت عدة تطورات علي الساحة العربية والخليجية ، خصوصا بعد التخلص من الاخوان المسلمين في مصر اثر ثورة الثلاثين من يونيو ، من أهمها مقاطعة مصر بالشتراك نع ثلاث دول من الخليج العربي ، وهم السعودية والامارات والبحرين من جانب ودولة قطر من الجانب الاخر .

لكن تبدوا في الافق سمة اتفاق علي المصالحة والذي قد بات قريبا ، ومن دلالتة تصريح الكويت الاخير ، ومن هنا فقد أكدت قطر من جديد بوم امس أنها لم تدعم جماعة الإخوان المسلمين ، مشيرة مع ذلك إلى أن تأييدها للدولة المصرية وشعب مصر لم ينقطع حتي بعد الإطاحة بحكم رئيسها مصر الأسبق محمد مرسي.

قطر تمهد الطريق امام المصالحة مع مصر

ومن هنا فقد قال وزير الخارجية ونائب رئيس الوزراء القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني ، يوم امس خلال مشاركته في أعمال منتدى الحوار المتوسطي في مدينة روما ، اننا لم ندعم الإسلام السياسي ولا جماعة الإخوان المسلمين . دعمنا كان للشعوب وليس للأحزاب السياسية .

وبدورة فقد أوضح آل ثاني ، ان دعمنا لمصر لم ينقطع حتى بعد الانقلاب على الرئيس المنتخب محمد مرسي ، وأشار وزير الخارجية القطري، إلى أن الإخوان المسلمين ليس لديهم أي وجود رسمي في بلاده.

حيث يأتي هذا التصريح في الوقت الذي يستمر فيه التوتر الكبير بين البلدين إثر اندلاع الأزمة الخليجية في الخامس من شهر يونيو من عام 2017 حينما أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر عن قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر.

هذا القطيع التي كان اساسها اتهام قطر بدعم الإرهاب والتحول عن المحيط العربي باتجاه إيران ، الأمر الذي تنفيه الحكومة القطرية شكلا وموضوعا .

ومن هنا فتقول السلطات المصرية الحالية إن دولة قطر تقدم دعما متواصلا لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر ، وذلك منذ وصول رئيس البلاد الحالي ، الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى سدة الحكم في مصر في عام 2013.

حيث قد كانت الحكومة القطرية من أكبر المؤيدين الخارجيين للرئيس الاسبق محمد مرسي، الذي انتمى للجماعة وتوفي يوم السبع عشر من شهر يونيو من عام  2019 خلال محاكمته .