أنخفاض منسوب مياة نهر الفرات في سوريا بسبب تركيا
أنخفاض منسوب مياة نهر الفرات في سوريا بسبب تركيا

في تحايل واضح وصريح لكافة القوانين الدولية، بالإضافة إلي الإتفاقيات الثُنائية بين البلدين، حيثُ تُصر تركيا على سرقة حصص مياه نهر الفرات، المُخصصة إلى سوريا، الأمر الذي يُنذر بتعطيش الملايين من السوريين، تزامنا مع تخفيض مقدار الطاقة الكهربائية التي يحصلون عليها.

وجب الإشارة، إلي أن العديد من المُدن السورية تعاني انخفاض كبير في منسوب المياه في الفترة الأخيرة، بسبب ما تقوم به تركيا من سرقة المياه، بالإضافة إلى تراجع إنتاج سد الفرات من الطاقة الكهربائية إلي أقل من الربع.

يذكر أن حوالي ثُلث المناطق السورية علي ضفاف نهر الفرات، تعتمد بشكل كبير علي  نهر الفرات لتوليد الطاقة الكهربية، وعلى رأسها حلب، بعد أن عمدت تركيا إلى خفض كمية مياه الفرات المفترض أن تمر للأراضي السورية إلى الربع.

وفي سياق متصل، فوجب الذكر بأن سرقة تركيا للمياة، تسببت في انحسار مياه النهر، وتسببت في توقف عمل مولدات الطاقة التي تخدم حلب، والمقامة على ثلاثة سدود.

الجدير بالذكر أن سد الفرات، كان ينتج ما يقرب من 800 ميجاواط من الطاقة الكهربائية، في الساعة الواحدة، ولكن اليوم فقد انخفض مُعدل إنتاجه إلي أقل من الربع، نظرا لإنخفاض مستوى المياه.