ضرائب راديو السيارة.. 60% لدعم «الإعلام» وانقسام بين مؤيد وغاضب
ضرائب راديو السيارة.. 60% لدعم «الإعلام» وانقسام بين مؤيد وغاضب

صباح اليوم أثار مشروع القانون الخاص من خلال رفع قيمة ضرائب راديو السيارة من مائة وأربعون قرشا إلى مائة جنيه سنويا، حالة من الجدل الشديد بين المواطنين ، إذ أعرب البعض عن رفضه لهذه الرسوم معتبرين أنها ضرائب غير عقلية ولا منطقية، فيما برر نواب في البرلمان تلك الضرائب بكونها ضرورية لدعم الهيئة الوطنية للإعلام والخزانة العامة للدولة. 

وفي سياق متصل فقد كانت لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب قد وافقت، مساء أمس الخميس ، على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قرار رئيس الجمهورية بالقانون رقم سبعة وسبعون لسنة 1968 في شأن رسوم الإذاعة والأجهزة اللاسلكية، والذي ينص على فرض ضريبة سنوية قدرها مائة جنيه يتم تحصيلها عند سداد أية ضرائب أو رسوم مستحقة على السيارة. 

فرض رسوم على الراديو أو الأجهزة اللاسلكية بالسيارة ليس وليد هذه الأيام، وإنما يعود إلى عام 1968، ولكنه كان ينص على دفع مائة وأربعون قرشا فقط، واستمر هكذا طيلة أكثر من خمسون عاما، حتى جاء عام 2016 ورأت الحكومة أن هذا المبلغ لا يتناسب مع التضخم والوضع الاقتصادي، فحاولت تعديله.