أضخم بوابة للحرم المكى
أضخم بوابة للحرم المكى

في الوقت الحالي يجري العمل على تطوير باب الملك عبدالعزيز، الذي يعد أحد المشاريع الضخمة من اجل توسعة الحرم المكي الشريف.

وفي سياق متصل فيعتبر الباب أحد أبواب المسجد الحرام تحفة معمارية رائعة، ويرتبط مباشرة بالكعبة المشرفة.

وفي سياق متصل فقد كشف استشارى تطوير التصاميم في شركة جبل عمر، رئيس اللجنة العقارية في غرفة مكة المكرمة المهندس أنس صيرفي، أنه تم كشف النقاب عن المزيد من الأجزاء المكتملة من واجهة هذا العمل الإبداعي ، وذلك من أجل باب الملك عبدالعزيز في حلته الجديدة، وعمارته النبيلة التي تسر جميع الناظرين.

وكشف  استشارى تطوير التصاميم في شركة جبل عمر، رئيس اللجنة العقارية في غرفة مكة المكرمة المهندس أنس صيرفي يعتبر باب الملك عبدالعزيز، الباب الرئيسى في الجهة الجنوبية للحرم المكي الشريف، والباب رقم واحد، واستعمل في بناء الباب أجود مواد البناء، وأحدث التقنيات وأروع التصاميم، ويتميز بالارتباط البصري للكعبة المشرفة، حيث يتم مشاهدة الكعبة المشرفة بالكامل من مدخل الباب وعلى بعد ثلثمائة متر".

 وأضاف  استشارى تطوير التصاميم في شركة جبل عمر، رئيس اللجنة العقارية في غرفة مكة المكرمة المهندس أنس صيرفي : "خلال عمليات التشييد والبناء تم تحريك الباب للخارج عن موقعه القديم بنحو خمسون مترا، وارتفاع كامل البوابة واحد وخمسون مترا، بينما الأقواس تقدر بنحو عشرون مترا، كما أن ارتفاع منارتي الباب مائة وسبعة وثلاثون مترا للمنارة الواحدة، فيما كان ارتفاع السابق تسعون متراً".