أسبوع أبو ظبى للاستدامة
أسبوع أبو ظبى للاستدامة

من المنتظر أن تبدء فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة بالعاصمة الإماراتية أبوظبي خلال الفترة من 11 حتى 18 يناير الجاري تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وفي سياق متصل فيعتمد أسبوع أبوظبي للاستدامة نهجاً شاملاً في التصدي لقضايا الاستدامة ليكون أكثر انسجاماً مع أهداف رؤية الإمارات 2021 وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وتركز المحاور الرئيسية لأسبوع أبوظبي للاستدامة الآن على الطاقة والتغير المناخي، والمياه، ومستقبل التنقل، والفضاء، والتكنولوجيا الحيوية في قطاع الصحة، والتكنولوجيا لحياة أفضل. كما تغطي كافة محاور وبرامج الأسبوع مواضيع الذكاء الاصطناعي والمجتمع والشباب.


ومن المتوقع ان تستقطب دورة العام 2020 من أسبوع أبوظبي للاستدامة أكثر من 50 ألف زائر ، و90 متحدثا من 45 دولة ، لحضور العديد من المعارض والجلسات وحلقات النقاش التي تضم رواد الخبراء العالميين في الابتكارات المعنية بالتغير المناخي والحلول التقنية. كما تشمل قائمة المتحدثين مسؤولين من جهات حكومية بارزة وشركات متعددة الجنسيات وجهات خيرية دولية وخبراء في الابتكار والمستقبل.


وشكلت أبوظبي منذ عام 2008 وجهة لرواد الاستدامة من مختلف أنحاء العالم من خلال "أسبوع أبوظبي للاستدامة" الذي يعد منصة عالمية تحفز على دفع عجلة التنمية المستدامة في العالم ، ويزخر الحدث العالمي بنخبة من الفعاليات الهامة على مدار أيام انعقاده خلال الفترة من 11 إلى 18 يناير 2020 ، وتشمل الجمعية العمومية للوكالة الدولية للطاقة المتجددة " آيرينا"؛ ومنتدى الطاقة العالمي للمجلس الأطلسي ؛ وقمة مستقبل الاستدامة ؛ ومعرض ومنتديات القمة العالمية لطاقة المستقبل ؛ وملتقى أبوظبي للتمويل المستدام ؛ وحفل توزيع جوائز جائزة زايد للاستدامة.


كما يوفر فعاليات مخصصة للمرأة والشباب وشرائح المجتمع وذلك بهدف إشراك الجميع في دفع جهود الاستدامة نحو الأمام ، حيث يتضمن ملتقى السيدات للاستدامة والبيئة والطاقة المتجددة ومركز شباب من أجل الاستدامة والمهرجان في مدينة مصدر.

وتعتبر الجمعية العمومية للوكالة الدولية للطاقة المتجددة " آيرينا" السلطة النهائية لاتخاذ القرار في آيرينا ويحضرها رؤساء دول ووزراء وشخصيات حكومية رفيعة المستوى وممثلون عن القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني وغيرها من المنظمات العالمية وذلك بهدف إعادة التأكيد على أجندة الطاقة المتجددة العالمية واتخاذ خطوات ملموسة لتسريع الانتقال العالمي للطاقة. 


وتعمل آيرينا، التي يقع مقرها الرئيسي في مدينة مصدر بأبوظبي على تسخير جمعيتها العمومية للاتفاق على أهدافها ومناقشة أهمية التحول نحو الطاقة المتجددة كإحدى الحلول لمواجهة تغير المناخ والمساهمة في دفع جهود الاستدامة.


ويجمع منتدى الطاقة العالمي للمجلس الأطلسي – الذي يقام على مدى يومين – صناع السياسات من المنطقة والعالم ورواد القطاعات وقادة الفكر لوضع أجندة الطاقة العالمية خلال العام والاستجابة للتغيرات الهائلة في عالم الطاقة.
ويستقطب حفل افتتاح " أسبوع أبوظبي للاستدامة" أبرز رواد مجتمع الاستدامة العالمي ويمثل نقطة انطلاق أجندة الأسبوع بما يتخلله من نقاشات وحوارات وفعاليات.


ويشهد الافتتاح حضور أكثر من 4000 ضيف من ضمنهم شخصيات قيادية بارزة ورؤساء دول وقادة حكومات وصناع سياسات وقادة أعمال وأكاديميون وعلماء ويتزامن مع مراسم توزيع جوائز جائزة زايد للاستدامة. 
وتأسست " جائزة زايد للاستدامة " عام 2008 تخليدا لإرث القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ، وجهوده الرائدة لترسيخ ركائز الاستدامة في العالم وفي مجالات العمل الإنساني. وتكرم الجائزة المؤسسات والمدارس الثانوية التي تقدم حلولا مستدامة تمتلك مقومات الابتكار والتأثير والأفكار الملهمة ضمن خمس فئات هي الصحة والغذاء والطاقة والمياه والمدارس الثانوية العالمية.


وتمثل "القمة العالمية لطاقة المستقبل"، منصة عالمية تجمع المبتكرين ورجال الأعمال في مجال الطاقة والتكنولوجيا النظيفة من أجل بناء مستقبل مستدام ، ويقدم معرض القمة أحدث الحلول في مجالات الطاقة النظيفة والمياه وإدارة النفايات والتنقل ويتخلله عقد منتديات القمة العالمية لطاقة المستقبل التي تناقش التحديات الرئيسية والتوجهات الجديدة التي ترسم آفاق التنمية المستدامة حول العالم.


وتهدف مبادرة " شباب من أجل الاستدامة "، إلى توفير فرص تتيح للشباب لأن يكونوا قادة فاعلين في الجهود العالمية الرامية إلى بناء مستقبل أكثر استدامة وتضم المبادرة برنامجين أساسيين هما سفراء الاستدامة وقادة مستقبل الاستدامة. وتركز المبادرة على منح الطلبة والمهنيين الشباب التوجيه وفرص التواصل والبرامج التعليمية التي تمكنهم من تعزيز مهاراتهم ليكونوا قادة الاستدامة على مستوى العالم.


وتشارك مبادرة " شباب من أجل الاستدامة " في أسبوع أبوظبي للاستدامة من خلال مركز تفاعلي يستقطب نحو 3000 طالب على مدار الأسبوع. ويضم المركز ملتقى تبادل الابتكارات بمجال المناخ – كليكس ، وهو منصة فريدة تجمع بين رواد الأعمال والجهات الاستثمارية بهدف صياغة شراكات مؤثرة تسهم في دفع عجلة الجهود المبذولة للوصول إلى حلول مستدامة تساهم في الحد من تداعيات تغير المناخ وذلك عن طريق تبادل المعرفة وقدرات الابتكار وتأمين التمويل.
وتقام الدورة السنوية من ملتقى السيدات للاستدامة والبيئة والطاقة المتجددة خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة ، حيث تلتقي مجموعة من أكثر النساء تأثيرا حول العالم لتسليط الضوء على خبراتهن وتجاربهن ومسيراتهن المهنية ضمن قطاع الاستدامة. 


ويهدف الملتقى – الذي جرى إطلاقه خلال الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك – إلى تشجيع النساء والفتيات من جميع الجنسيات لقيادة التغيير الإيجابي والابتكار مع ضمان إيصال أصواتهن عبر مناقشة موضوعات الاستدامة سواء المتعلقة بصياغة السياسات والتشريعات أو المرتبطة بالتكنولوجيا والشؤون الاجتماعية والأعمال التجارية.


وتمثل قمة مستقبل الاستدامة – الحدث الرئيسي ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة – منصة للتواصل وتحفيز الحوار حول أجندة الاستدامة العالمية ودور التطور الحاصل في مجالات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والبيانات الضخمة في تسريع عملية التنمية المستدامة.


وتجمع القمة تحت مظلتها صناع السياسات والرؤساء التنفيذيين ورواد الأعمال والعلماء والأكاديميين للمشاركة لمناقشة آفاق لبناء مستقبل مستدام.


وتتيح القمة للمشاركين فرصة استعراض تجاربهم التي تظهر دور تقارب القطاعات في تطوير وتطبيق حلول مبتكرة تساهم في دفع مسيرة التقدم البشري.


ويوفر ملتقى أبوظبي للتمويل المستدام – الذي يستضيفه سوق أبوظبي العالمي – منصة تركز على زيادة الاعتماد على التمويل المستدام ودفع رأس المال نحو الاستثمارات التي لها انعكاسات إيجابية على النواحي الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.