سيارة لوسيد آير السعودية
سيارة لوسيد آير السعودية

السيارات الكهربائية بالمملكة العربية السعودية، كشٌفت المملكة في إطار سعيها لدخول سوق السيارات الكهربائية، عن شراكة جديدة من نوعها مع الشركة العملاقة لإنتاج السيارات شركة «لوسيد موتورز»، حيثُ أزاحت الشركة النقاب عن سيارتها الجديد التي تحمل إسم «إير»، والتي تعد واحدة من أكثر (السيارات الكهربائية) رفاهية في العالم.

وجب الإشارة أن الشركة في الوقت الحالي تناطح كبري سيارات إنتاج السيارات الكهربائية في العالم، وتسعى السيارة في المرحلة المقبلة إنتاج عدد كبير من السيارات الكهربائية لتلبية احتياجات كافة فئات المجتمع السعودي، عقب شركتها الأخيرة والتمويل الكبير من قبل المملكة، لمنافسة الشركات العملاقة وسيارتها الجديدة على سبيل المثال وليس الحصر «بورش تايكان - تسيلا 3).

الجدير بالذكر أيضا أن الرئيس التنفيذي لشركة «لوسيل آير»، كان من أبرز العاملين في شركة تيسلا، وساهم بشكل كبير في إنتاج تيسلا موديل 3، مما يعطي دفعة كبير في إعطاء الشركة بين الشركة والمملكة دافعا عظيمآ لمنافسة أفضل السيارات الكهربائية في العالم.

وتمكنت سيارة لوسيد إيران، من الحصول على لقب أفضل سيارة كهربائية ذات مدى سير كهربائي في العالم، حيثُ تستطيع السيارة السير لمسافة تصل إلي 830 كم في الشحنة الواحدة لذلك تعد حاليا الأفضل في العالم بالنسبة للسيارة الكهربائية.

وأعلنت الشركة عن طرح أربع فئات لسيارتها الجديدة، حيثُ تضم كل فئة من موديل السيارة على محرك كهربائي مختلف عن الأخر، وكشٌفت الشركة عن قوة محرك الفئة الثانية التي تصل إلي حوالي 650 حصان، أما الفئة الثالثة والرابعة وتصل قوة محركها إلى 800 و 1080 على الترتيب السابق، كما تصل قوة هذا الموديل من سيارة إير إلي نحو 270 كيلومتر في الساعة.

وأشاررت الشركة بأنه يمكن شركة السيارة بشاحن كهربائي سريع، حيثُ تستطيع السيارة شحن البطارية الخاصة بها إلي النصف تقريبا في مدة لا تزيد عن 20 دقيقة فقط، وتستطيع بهذه الشحنة قطع مسافة تصل إلى 400 كيلومتر.

وتبلغ سعر الفئة الأولي من السيارة 80 ألف دولار، كما يصل سعر الفئة الثانية والثالثة والرابعة، إلي 95 ألف دولار للفئة الثانية، و139 ألف دولار للفئة الثالثة، و 169 ألف دولار للفئة الرابعة.

وجب الذكر، أن صندوق الإستثمار العام بالمملكة العربية السعودية، قد قام بالإستثمار بنحو مليار دولار في بداية عام 2018، في شركة «لوسيد موتورز»، لإنتاج السيارات الكهربائية، لتصبح هذه هي أول سيارة كهربائية في المملكة بتمويل سعودي وطني.