الملك سلمان حفظة الله ورعاة
الملك سلمان حفظة الله ورعاة

في الوقت الحالي باتت العمالة الوافدة في السعودية، لا حول لهم ولا قوة بعد الأحداث الأخيرة التي تسبب بها إنتشار وتفشي فيروس كوفيد -19 او فايروس كورونا في جميع أنحاء العالم.

في الفترة الحالية باتت العمالة الوافدة في المملكة العربية السعودية، لا حول لهم ولا قوة بعد الأحداث التي تعرضت لها الإراضي السعودية ، والكثير من دول العالم ، التي تسبب بها إنتشار وتفشي فيروس كوفيد -19 او فايروس كورونا في كافة أنحاء العالم.

فيروس كورونا أصبح حديث جميع دول العالم واصبح تاثيرة واضح المعالم علي جميع دول العالم وعلي جميع اقتصاديات العالم ، وفي المملكة العربية السعودية اصبح فيروس كورونا لة تاثير واضح وكبير للغاية علي العمالة الوافدة .

فلو أعطينا مثال علي ذلك فأن المملكة العربية السعودية تنوي أن تستغني عن العمالة الوافدة في الكثير من الوظائف ، وذلك لسبيين الأول هو سعودة الوظائف ، وهذة الخطة المنهجية التي عملت عليها المملكة العربية السعودية منذُ العام الماضي والثاني هو تقليل الاعداد من أجل السيطرة علي الوضع الحالي خصوصاً بعد تفشي فيروس كوروتا وتقليل حدة أنتشار الفيروس بين الكثير من المواطنين.

وسائل الاعلام تتطرقت في تلك المسألة وسلطت الضوء عليها وطرحت أسئلة كثيرة في أذهان الكتير من العمالة الوافدة ، هل ستنوي المملكة أن تستغني فعلياً عن العمالة الوافدة علي أراضيها ، وذلك من أجل تخفيف الأزمة السكنية والسيطرة علي الوباء.

ليأتي بعد ذلك مصدر مسؤولي في  الحكومة السعودية ليرد علي جميع الأسئلة المطروحة في أذهان الكثير من المقمين والعمالة الوافدة في السعودية ويكشف أن موقف السعودية ثابت من ناحية  المقيمين ، وسوف تبقى حاضنة لهم لما لا نهاية، ولن تقوم بإبعاد أي وافد غير مذنب، فقد رأى الوافدين ماذا فعل الملك سلمان منذ أيام.

ولذلك فقد قررت المملكة العربية السعودية تحت قيادة الحكومة والملك سلمان العاقلة والرشيدة أولا بتمديد رسوم الإقامة بشكل مجاني ، وعلاج العمالة الوافدة ايضاً في في المستشفيات الحكومية مجاني مع دعم الأسر الفقيرة.

وقررت الحكومة السعودية ايضاً وقف رسوم المقابل المالي لثلاثة سنوات عن الوافدين بالإضافة للكثير من القرارات الداعمة لهم وهذا هو موقف المملكة الحاسم والمصيري إتجاه من يخدم في أراضيها الطاهرة.