جهود كبيرة يتم تنفيذها من جانب السلطات الكويتية لعودة جميع المواطينين
جهود كبيرة يتم تنفيذها من جانب السلطات الكويتية لعودة جميع المواطينين

أصدرالمتحدث الرسمى باسم وزارة الطيران المدنى الكويتى السيد سعد العتيبى وضع العديد من الإجراءات والاستعدادات النهائية.

لإطلاق خطة جديدة لإعادة المواطنين الكويتيين من الخارج  وذلك بالتنسيق مع وزارات الخارجية والصحة والداخلية الكويتية حيث ياتي ذلك في إطار الإجراءات التي اقرتها دولة الكويت لمواجهة فيروس كورونا القاتل.
 
وصرح سعد العتيبى فى تصريح صحفى صباح اليوم الاثنين أنه سوف يتم استقبال المواطنين الكويتيين القادمين من الخارج فى مبنى فضيلة الشيخ سعد العبد الله ضمن الإجراءات الوقائية المتبعة لمنع تفشى الفيروس.

موضحا إلى أن انطلاق هذا الجسرالجوى سيبدأ العمل خلال أيام منطلقا من عدة دول عربية وأوروبية مصابة بهذا الوباء حيث سيتم إجلاءحوالي 9 ألاف مواطن كويتي راغبين فى العودة الي ارض الوطن.

استعدادت سفارات الكويت بالتنسيق لعودة جميع المواطينين


وعلي الصعيد ذاته اكدت مصادر مطلعة فى تصريحات لصحيفة القبس الكويتية عن قيام سفارات الكويت فى الخارج بالتنسيق مع كافة الوزارات المعنية حيث تم حصر أعداد المواطنين الكويتيين فى الخارج تمهيداً لإعادتهم موضحة أن انتظار تعليمات وزارة الصحة الكويتية حيث يتم احصاء الطاقة الاستيعابية من الطواقم الطبية والتمريضية والامكانيات التي نخصصها الحكومة للحجر الصحي.

تصريحات النائبة الكويتية

وكانت النائب الكويتية السيدة صفاء الهاشم، قد نشرت تغريدات منتقدة الإجراءات التي اتخذتها الحكومة حيث قالت كل المواثيق الدولية تُقر بأن من حق أي بلد أن يتخذ كل الإجراءات الاحترازية لحماية أمنه القومي.

والصحي لشعبه ومن يقيم على أرضه أرفض تماماً قرار مجلس الوزراء بإعادة النظر في هذه الإجراءات ويجب أن نكون قد قرارتنا ولا نخضع لأي تهديدات سياسية حيث قالت أمننا الصحي خط أحمر.

وتابعت قائلة في تغريدة منفصلةلتتحمل الحكومة المسؤولية كاملة لأن ببساطة وزير الصحة وفرقه المتعددة لن يتمكنوا من السيطرة على زمام الأمور لو ظل الأمر على عواهنه.إحضار شهادة الخلو من فايروس كورونا مطلب ومازلت أكرر مطلبي، في الوقت الحالي لا عودة لكل مقيم على أرض الكويت غادر إلى بلده إلا بعد إشعار آخر.


وأوضحت المصادر أن الحكومة تعمل بكل جهد من اجل توفير أكثر من حجرصحي جديد إضافة إلى زيادة عدد الكوادر البشرية وتدريبهم على العديد من المهام الطبية حيث أن هناك العديد من المواطنين لا يرغبون فى العودة إلى الكويت ويفضلون البقاء لحين وضوح الأوضاع الصحية.