الطيران المدني السعودي
الطيران المدني السعودي

كشف المتحدث الرسمي بأسم هيئة الطيران السعودي المدني إبراهيم الروساء، في مقابلة مع قناة "العربية"، إن الرحلات الداخلية أتت بعد قرار استئناف الرحلات الجوية عبر الخطوط الجوية السعودية داخل المملكة العربية السعودية ، ومن خلال أستخدام الناقلات الوطنية.

وفي سياق متصل فقد لفت المتحدث الرسمي بأسم هيئة الطيران السعودي المدني إبراهيم الروساء إلى أن التشغيل كان تدريجيا، استجابة مع الدليل الإرشادي الموجه للمسافرين والعاملين في المطارات في إطار تطبيق الإجراءات الوقائية من لبس الكمامة، والتباعد الاجتماعي داخل المطار والاستخدام الإلكتروني للتذاكر والتعاملات النقدية.

وبينت واظهرت الهيئة العامة للطيران السعودي المدني في السعودية أعداد المسافرين على متن الناقلات الوطنية منذ اسئناف الطيران الداخلي، حيث سافر أكثر من 750 ألف شخص بين مختلف مدن المملكة عبر 9700 رحلة، وذلك منذ الـ31 من شهر مايو الماضي.

أما فيما يتعلق بمبادرة "عودة آمنة" الجديدة التي يعود بموجبها المواطنون من الشعب السعودي الراغبون من الخارج، فقد أعادت خمسة وخمسون ألف مواطن ومواطنة منذ انطلاقها في الخامس من شهر أبريل الماضي.

وكانت هيئة الطيران المدني السعودي قد سخرت إمكانياتها واتخذت جميع التدابير والإجراءات في مطارات المملكة الدولية: (مطار الملك خالد الدولي بالرياض، ومطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة، ومطار الملك فهد الدولي بالدمام، ومطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة، ومطار الأمير نايف بن عبد العزيز الدولي بالقصيم، ومطار حائل الدولي)، حيث قامت الهيئة بالتعاون مع الجهات الحكومية المعنية على جدولة الرحلات المخصصة لخطة عودة المواطنين والعمل على توزيع أوقات الرحلات، وذلك بالترتيب والتنسيق مع الناقل الوطني الخطوط الجوية العربية السعودية.

تجدر الإشارة الي أن الهيئة العامة للطيران المدني اتخذت وبدعم متواصل من قيادة وحكومة المملكة، خلال جائحة فيروس كورونا المستجد الكثير من الإجراءات الوقائية والتدابير الصحية، وطبقت أعلى معايير السلامة في قطاع الطيران في المملكة من منطلق دورها التشريعي، حيث قامت الهيئة بالتأكد من سلامة العمليات التشغيلية لشركات الطيران وخدمات الملاحة الجوية والمطارات ومزودي الخدمات الأرضية ومطابقة أعلى المعايير الدولية والعمل بجاهزية على مدار 24 ساعة.