أسواق الدواجن
أسواق الدواجن

في قرار جديد يتزامن مع تجدّد معركة بيكن ضدّ فيروس كورونا المستجدّ، كشفت الصين عن الحد من تجارة الدواجن الحيّة وذبحها بصورة تدريجية.

وفي سياق متصل فيأتي ذلك الإعلان في الوقت الذي كثّفت فيه بكين مراقبتها لجميع أسواق الجُملة المتخصّصة ببيع المواد الغذائية وحظر بيع الحيوانات البريّة واستهلاكها.

وفي ذلك الصدد فيُعتقد أن فيروس كورونا المستجدّ ظهر لأول مرة في العالم في سوق لبيع الحيوانات الحيّة في مدينة ووهان في وسط العاصمة الصينية بكين .

كذلك ايضاً فأنّ الطفرة الوبائية الأخيرة التي شهدتها بكين أخيراً بدأت في سوق لبيع المنتجات الزراعية بالجملة في العاصمة.

وتتخذ بكين هذه الخطوات ضمن إجراءات وقائية من اجل الحد من انتشار الفيروس، حيث يعتقد علماء الأوبئة أنّ كورونا المستجدّ انتقل إلى الإنسان من الخفّاش عبر حيوان وسيط لا يزال مجهولاً. 

وكشف تشين شو، المسؤول في الإدارة الوطنية والخاص بتنظيم الأسواق التجارية، خلال مؤتمر صحفي، إنّ "بكين سوف تحدّ من تجارة الدواجن الحيّة وذبحها، وستشجّع على الذبح الجماعي للدواجن الحيّة في أماكن تخضع نظراً ظروف معيّنة، وستغلق تدريجياً أسواق الدواجن الحيّة".

وبيع الدواجن الحيّة التّي تربّى في أقفاص أمر شائع في أسواق المنتجات الزراعية والمنتجات الطازجة في جميع أنحاء بكين.

علي الجانب الأهر فأن هذه الدواجن الحيّة يتمّ ذبحها في العادة أمام أعين الزبائن الذين يفضل بعضهم الطيور حيّة ويذبحها بنفسه في منزله لاعتقاده بأنّ لحمها سيكون في هذه الحال طازجاً أكثر.

وتعتبر تلك الأسواق لا تختصّ ببيع الدواجن حصراً، بل غالباً ما تباع فيها ثمار البحر والحيوانات البرمائية ومخلوقات أخرى.

وناشد تشين الحكومات المحليّة "تعزيز مراقبة الأمن الغذائي في أسواق الجملة الزراعية"، مشدّداً على أنّ هذه الأسواق تبيع "أكثر من سبعون في المائة ن اللّحوم والدواجن والمأكولات البحرية والفواكه والخضروات التي تباع" في البلد.

وسارعت جمعيات من أجل الدفاع عن حقوق الحيوان إلى الترحيب بقرار الحكومة.

وقال نائب رئيس الفرع الآسيوي لمنظمة "بيتا" جيسون بيكر "نحن سعداء برؤية أسواق الدواجن الحيّة تختفي من بكين "، معرباً عن أمله في أن يتم تعميم هذه السياسة على "جميع أسواق الحيوانات الحية" في البلاد.

وأمس الجمعة، أعلنت لجنة الصحة الوطنية في بكين تسجيل خمسة إصابات جديدة بفيروس كورونا مقارنة مع 3 حالات في اليوم السابق.

وأضافت اللجنة في بيان أن ثلاثة من الإصابات الجديدة لأشخاص قادمين من الخارج، بينما رصدت العاصمة بكين حالتين جديدتين. ولم تُسجل أي وفيات.

وسجلت الصين أيضا أربعة حالات لم تظهر عليها أعراض المرض بعد تسجيل حالتين في اليوم السابق.

وأشارت اللجنة إلى أن إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بمرض كوفيد-19 في البر الرئيسي الصيني وصل إلى 83542 حتى الثاني من يوليو/ تموز، بينما ظل عدد الوفيات الناجمة عن المرض الذي يسببه الفيروس عند 4634 حالة.

ومطلع الشهر الجاري، قال صندوق النقد الدولي، إن الاقتصاد الرئيسي الوحيد في العالم الذي سينجو من الانكماش، هو الاقتصاد الصيني، خاصة أن جائحة كورونا تعصف بالنشاط الاقتصادي بطريقة أوسع وأعمق من التوقعات السابقة

وقال الصندوق إن بكين ، حيث بدأت الشركات استئناف النشاط في أبريل/ نيسان الماضي وحيث الإصابات الجديدة محدودة، هي الاقتصاد الرئيسي الوحيد المتوقع أن يحقق نموا في 2020، وذلك عند 1% مقارنة مع 1.2% في توقعات أبريل/نيسان 2020.

ويتحسن النشاط الاقتصادي في بكين بوضوح منذ رفع الإجراءات الصارمة لاحتواء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، التي أصابت قطاع الأعمال بشلل شبه تام على مدى أسابيع. حيث ظهر الفيروس للمرة الأول في الصين منتصف شهر ديسمبر/كانون الأول 2019.

وبحسب تقرير لـ"رويترز" فإن التعافي الاقتصادي في بكين ليس متوازنا وما زال الطلب ضعيفا في الداخل والخارج وسط مخاوفة من موجة ثانية من الإصابات وركود عالمي.