مستشفى للإبل
مستشفى للإبل

صباح اليوم الأحد شهدت منطقة القصيم،  افتتاح مستشفى الإبل الأكبر على مستوى العالم في تخصص علاجات وأبحاث الإبل، لمجموعة سلام البيطرية بمدينة بريدة، بتكلفة تقديرية تتجاوز 100 مليون ريال.

وفي سياق متصل يحوي المستشفى أكثر من ستون جهازاً لتحليل أكثر من مائة وستون نوعاً من أنواع التحاليل، وصالة الكشف الخاصة بالإبل التي تُقدر طاقتها الاستيعابية بـ 144 مطية في وقت واحد، وحضائر خاصة بعلاج المطايا والمقامة على مساحة تستوعب 4000 مطية في الوقت الواحد، ونموذج وحدة الحيران حديثي الولادة والعناية المركزة والأشعة المقطعية وغرف العمليات المؤمنة والمجهزة للعمليات الآمنة والدقيقة.

المستشفى الذي تشرف عليه وزارة البيئة والمياه والزراعة في السعودية، افتتحه أمس أمير منطقة القصيم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل، وحضور وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي، حيث أنشئ على مساحة سبعون ألف م2 بتكلفة تزيد عن مائة مليون ريال، ويشتمل على العديد من التقنيات لتعزيز الإنتاج ومراكز الأبحاث ومسببات المرض، ويعمل به العديد من الخبراء في مثل هذا المجال لتعزيز الخدمات لملاك الإبل ورفع معدل الإنتاج.

وسيحدث المستشفى نقلة في علم الأجنة وعملية الإخصاب التقليدية للناقة والتي يتراوح عمرها من خمسة وعشرون إلى ثلاثون سنة، وينتج منها حالياً سبعة حيران، مبيناً أنه بعد هذا المشروع سيرتفع معدل الإنتاج للناقة الواحدة ليصل إلى سبعة حيران في الموسم الواحد، بالإضافة إلى أن المستشفى سيساهم في رفع معدل إنتاج الأجنة لدى فحول الإبل ليرتفع من مائة جنين إلى سبعون جنين.