السعودية تضع آلية جديدة لتنظيم سكن العمالة
السعودية تضع آلية جديدة لتنظيم سكن العمالة

المملكة العربية السعودية تضع آلية جديدة ومبتكرة ، وذلك لتنظيم سكن العمالة الوافدة في المملكة ، ومن هذه المهام التي يعمل بها ابتداء من اليوم ، حَصْر جميع مقرّات سكن العمالة الأجنبية في نطاق البلدية ، وتشكيل لجنة تضم ... التفاصيل في سياق التقرير التالي .

حيث قد وضعت لجنة تنظيم سكن العمال في المملكة العربية السعودية، برئاسة وزير الشؤون البلدية والقروية المكلّف ماجد بن عبدالله الحقيل، والتي تضم 8 جهات حكومية، آلية متكاملة للجان البلديات.

ومن هنا فقد حدّدت اللجنة عمل جميع هذه اللجان تحت مظلة اللجنة الرئيسة المشكلة في إمارة المناطق، بحسب وكالة أنباء السعودية "واس"، اليوم الثلاثاء.

حيث تتكوّن كلّ لجنة من (مراقب من نفس البلدية، ومفتّش من مكتب العمل، ومندوب مختصّ من وزارة الصحة، وفرقة أمنية من الشرطة)، وتكون اللجنة برئاسة المسؤول في البلدية، وهو المَعنيّ بمتابعة عمل اللجنة .

وبدورها فقد حدّدت الآلية مهامّ اللجان الفرعية، والمتمثلة في حَصْر جميع مقرّات سكن العمالة الأجنبية في نطاق البلدية، وتطبيق الاشتراطات الواردة في الدليل الإرشادي لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

الصادر من وزارة الصحة سنة 2020م، وتعبئة استمارة التقييم، وتطبيق ما جاء في نظام الشروط الصحية لمساكن العمال داخل العمران، والصادر من وزارة الشؤون البلدية والقروية، مع رفع جميع الملاحظات إلى رئيس اللجنة في البلدية الفرعية.

هذا وقد نَصّت الآلية ايضا على أن يقوم رئيس اللجنة في البلدية الفرعية، بالتواصل مع المسئولين عن السكن وصاحب العمل، لمعالجة الملاحظات وتخفيف تكدّس العمالة وفق ما نصّ عليه الدليل، وتبليغهم بأنهم عرضة للعقوبات والجزاءات النظامية في حال عدم الالتزام بالاشتراطات.

ومنحهم مهلة (24-48) ساعة بحدّ أقصى لمعالجة الملاحظات، فيما تقوم اللجنة الفرعية بزيارات تعقيبية إلى المواقع التي تمّت زيارتها فور انتهاء المدة، للتأكّد من قيام المسؤولين عليها بمعالجة الملاحظات والتزامهم بالاشتراطات.

هذا ووفقاً للآلية، فإنه في حالة عدم تجاوب صاحب العمل أو المسؤولين عن السكن أو عدم وجودهم، وكذلك عدم القدرة على معالجة الملاحظات، يتمّ تطبيق الغرامات بحدّها الأعلى من قبل مراقب البلدية ومفتّش مكتب العمل.

وتُرفع جميعُ الملاحظات والبيانات اللازمة إلى منسّق اللجان الفرعية، ومن ثم تُرسَل إلى اللجنة الرئيسة في الإمارة، فيما تقوم اللجنة الرئيسة في إمارة المنطقة باتخاذ الإجراءات وفق ما جاء في شجرة اتخاذ القرارات الصادرة عن وزارة الشؤون البلدية والقروية.

ومن هنا فقد شدّدت اللجنة على أنه في حال وجود إصابة مؤكّدة أو اشتباه بالإصابة، يتمّ الرفع والتبليغ بشكل فوري، حيث أُبلِغ جميع العمالة بمضمون الأمر السامي الكريم، بأن علاج أي شخص مصاب من المقيمين أو مخالفي نظامي الإقامة والعمل، هو مجانٍ وعلى نفقة الدولة.