السعودية تنتج السيارات الكهربائية بالتعاون مع طوكيو
السعودية تنتج السيارات الكهربائية بالتعاون مع طوكيو

قامت المملكة السعودية بالبدء في الخطوات الأولي لدعم الإتفاق الجديد مع طوكيو، والذي بمُقتضاه سيتم تنفيذ الأتفاق بينهم بشأن إنشاء وتنفيذ المشروع بينهُم الخاص بإنتاج النُسخة التجريبية للسيارة الكهربائية، والتي ستتم بإنتاج مُشترك بين المملكة والشركة اليابانية لإنتاج السيارات الكهربائية على أراضي المملكة السعودية.

ومن المقرر أن هذا المشروع العملاق الذي أعلنت المملكة عن هذا المشروع العملاق والذ يساهم بشكل كبير في إضافة مصدر جديد في إطار سعيها للتوُسع الاقتصادي وتنويع المصادر الإقتصادية تطبيقا لبرنامج رُؤية المملكة لعام ٢٠٣٠.

ويتضمن هذا المشروع إتفاق تعاون مشترك بين المملكة وعدد من الشركات الخاصة بإنتاج الكهرباء متمثلة في شركة «تيبكو»، وشركات السيارات الشهيرة «نيسان - تكاوكا»، من أجل إنتاج السيارات الكهربائية في السعودية.

وتسعي المملكة من خلال هذا الإتفاق في تقليل إستهلاكها من النفط، الذي يستخدم في حوالي أكثر من 98% من السيارات الموجودة في السعودية والتي تعمل بالبنزين.

الجدير بالذكر بأنه ووفقآ للقوُاعد العالمية الخاصة بتصنيع السيارات في العالم، فإنها تقُوم بفرض عدد كبير من القُيود الصارمة للغاية، من أجل مواجهة الإنبعاثات التي تخرج من مصانع السيارات في العالم، وتجبر مُعظمها علي تحويل خط إنتاج السيارات التي تعمل بالبنزين إلي السيارات الكهربائية.

وتقُوم في الوقت الحالي العديد من شركات ومصانع السيارات العالمية، في القيام فيما بينها ببروتوكولات تعاوُن مشترك، من أجل تحمل التكاليف الخاصة بتطوير البطاريات معآ.

وبحسب ما تم الاتفاق عليه بين الجانبين «السعودية وطوكيو»، فمن المقرر أن يتم البدء في إنشاء عدد من المحطات في عدد من المناطق بالمملكة، هي محطات خاصة بالشحن السريع، ووفقا لما تم إعلانه و أفادنا به مراسلنا مراسل موقع «المختصر نيوز»، فإن المحطات ستكون قادرة على شحن السيارات التي تعمل بالكهرباء في حوالي 30 دقيقة فقط.

وجب الإشارة إلي أن المملكة السعودية ستقوم في المستقبل القريب باستعارة عدد من السيارات الكهربائية من شركة السيارات اليابانية الشهيرة «نيسان»، كما ستقوم الشركة اليابانية الخاصة بإنتاج الكهرباء «تاكاوكا»، بتزويد السعودية بثلاثة شواحن عملاقة، ومن المقرر أن تكون هذه الشواحن سريعة الشحن.

ومن جهتها فقد كشفت الشركة السعودية للكهرباء، أن هذا الاتفاق الجديد بين المملكة وشركات السيارات اليابانية، سوف تساهم بشكل كبير في الحد من التلوث الناتج عن المركبات التي تعمل بالديزل، وأيضآ سعي المملكة للتقليل في الاعتماد على النفط بشكل كبير.

علي الجانب الأخر فقد أكد السيد «أمين الناصر»، في تصريحات لعدد من وكالات الأنباء العالمية، إلي أن هذه الاتفاقات الجديدة سوف تساهم في البحث عن مصادر متجددة للطاقة، والابتعاد عن الطلب المتزايد على المنتجات النفطية، سيساهم في تقليل الضغط على الاستهلاك المحلي من النفط بالسعودية