صباح اليوم منحت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، مهلة شهر بدءا من أمس، لجميع الأفراد ممن انتهت تأشيرات زيارة أو السياحة الخاصة بهم، بعد الأول من مارس الماضي، وذلك بتعديل أوضاعهم ومغادرة الدولة، من دون تطبيق أية غرامات عليهم.

وفي سياق متصل فقد كشف المتحدث الرسمي للهيئة الاتحادية للهوية والجنسية العميد خميس الكعبي، حول تعديلات مجلس الوزراء على حزمة من القرارات في قطاع "الهوية والجنسية، التي صدرت أخيرا، أنه يتوجب على من انتهت تأشيرة زيارته إلى الدولة، تسوية أوضاعهم مغادرة الدولة خلال شهر، على اعتبار أن المجال الجوي حاليا بدأ في الانفتاح، وهم مرحب بهم في أي وقت لزيارة دولة الإمارات.

وفي ذلك الصدد فقد جاء ذلك بناءً على قرار مجلس الوزراء بدأت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية استئناف خدماتها للمتعاملين بدءاً من أمس واستيفاء الرسوم المستحقة لقاء تقديم الخدمات لضمان حسن سير العمل وجودة مستوى الخدمات المقدمة.

من جانبها فقد دعي المتحدث الرسمي للهيئة الاتحادية للهوية والجنسية العميد خميس الكعبي متعامليها من متلقي خدماتها لتجديد بطاقات الهوية والإقامات المنتهية من جميع المواطنين وأبناء مجلس التعاون والمقيمين المتواجدين في الدولة والمبادرة في التجديد مؤكدة حرصها على المتعاملين والتزامها في تحقيق التباعد الاجتماعي .