مجلس النواب الكويتي
مجلس النواب الكويتي

قرار الحكومة الكويتية بالسماح للوافدين بدخول البلاد شرط بقائهم 14 يوما في دولة أخرى غير خاضعة لإجراءات حظر طيرانها من القدوم للكويت.

اعلن مجلس النواب الكويتي وصفة بالنسبة لقرار الحكومة، بأنه يشكل التفافا على قرار منع دخول مواطني 31 دولة جراء استمرار تفشي جائحة كورونا، مطالبين الحكومة بالالتزام بالتوجيهات الصادرة عن وزارة الصحة والتراجع عن قرارها "إذا كانت حريصة على تعديل التركيبة السكانية كما تقول"، وذلك حسب صحيفة "القبس" الكويتية.


ومن ناحية اخري في هجومهم على الحكومة الكويتية يصرحو بان قرار الحكومة "متناقضة ولا تتعلم من أخطائها"، حيث تساءل النائب نايف المرداس عما إذا كانت "ستكرر الخطأ السابق عندما سمحت بعودة الوافدين ثم أوقفت دخولهم ومن ثم قامت في فترة زمنية بالسماح بمغادرة الآلاف بعد أن تكبدت مبالغ طائلة من تواجدهم في الحجر الصحي والصرف عليهم من غذاء ودواء وتذاكر سفر وغيرها.

فيما أعلنت دولة الكويت،عن بدء حظر الطيران التجاري القادم من عدة دول تعتبر "عالية الخطورة" بالنسبة لانتشار فيروس كورونا (كوفيد 19)، من بينها دول مصدرة للعمالة إلى الكويت، كالهند وباكستان والفلبين ومصر.

وعلي صعيد اخر اعلنت وكالة أنباء "الشرق الأوسط" الرسمية المصرية، إن اتحاد المستشفيات الأهلية ناشد مجلس الوزراء الكويتي لاستثناء الكوادر الطبية من المقيمين، من قرار منع الدخول الى الكويت، أسوة بطواقم وزارة الصحة الكويتية، نظرا للحاجة الماسة لهم في ظل الظروف الراهنة الخاصة بمواجهة فيروس كورونا المستجد.

كما صرحت مصادر تربوية مطلعة عن أن وزارة التربية الكويتية أصبحت في موقف لا تحسد عليه خلال الفترة الحالية، بعد أن سمحت للمعلمين بالسفر إلى أوطانهم، تطالبهم الآن بالعودة للعمل استعدادا لاستئناف الدراسة اليوم الثلاثاء بالنسبة للمرحلة الثانوية، وبقية المراحل في الأول من الشهر المقبل.

فيما تقدمت الهيئة العامة للرياضة الكويتية، بطلب إلى الأندية والاتحادات الكروية، لتزويدها بكشوفات عن أسماء المدربين واللاعبين الأجانب المتواجدين حالياً في الدول المحظورة من دخول رعاياها إلى دولة الكويت بموجب القرار الأخير للسلطات الصحية لمحاولة استخراج استثناءات، تجيز للمحظورين دخول دولة الكويت، خاصة في ظل استعداد الهيئة لعودة النشاط الرياضي خلال الشهر الجاري، بعد تجميده لأشهر بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.