الملك سلمان
الملك سلمان

أصدر الملك سلمان قرارات ملكية جديدة مصحوبة بإلية جديدة في السعودية ، وذلك من أجل الوضع في اليمن

شدد أصل مسؤول في المملكة العربية السعودية، صباح اليوم يوم الاربعاء ، أن المملكة حريصة على تأدية اتفاق الرياض بين إدارة الدولة اليمنية والمجلس الانتقالي الذي بالجنوب الذي تم توقيعه في 5 تشرين الثاني عام 2019.

وأزاد "استكمالاً لجهود المملكة في تقصي الأمن والاستقرار وتطبيق اتفاق الرياض، ولقد قدمت المملكة للطرفين آلية لتسريع الشغل بالاتفاق عبر نقط تنفيذية"، استنادا لوكالة الأخبار السعودية "واس".

وتحتوي الآلية تلك النقط: "استمرار إيقاف إطلاق الرصاص والتصعيد بين السُّلطة القانونية والمجلس الانتقالي الذي بالجنوب والذي بدأ جريانه منذ 22 حزيران 2020 ونشر وترويج المجلس الانتقالي الذي بالجنوب التنازل عن الهيئة الذاتية وتأدية اتفاق العاصمة السعودية الرياض عاصمة السعودية وتعيين محافظ ومدير أمن لمحافظة مدينة عدن باليمن".

مثلما تشتمل: "توظيف رئيس مجلس الوزراء اليمني بتأسيس حكومة كفاءات سياسية أثناء ثلاثين يوما، وخروج مجموعات الجنود العسكرية من مدينة عدن باليمن إلى خارج المحافظة وفصل مجموعات جنود الطرفين في أبين وإعادتها إلى مواقعها الماضية، وإصدار أمر تنظيمي إستحداث أعضاء السُّلطة مناصفة بين الشمال والجنوب بمن فيهم الوزراء المرشحون من المجلس الانتقالي الذي بالجنوب، بمجرد إكمال ذاك، وأن يباشروا مهمات عملهم في مدينة عدن باليمن والاستمرار في متابعة تأدية اتفاق العاصمة السعودية الرياض عاصمة السعودية في سائر نقاطه ومساراته".

وأزاد المنبع بأنه جرى الجهد على جمع طرفي الاتفاق في العاصمة السعودية الرياض عاصمة السعودية ، وبمشاركة فاعلة من جمهورية الامارات العربية المتحدة وقد استجاب الطرفان وأبديا موافقتهما على تلك الآلية وتوافقا على بداية المجهود بها، لتخطي العوائق الفهرس وتسريع تأدية اتفاق الرياض، وتغليب تطلعات المواطنين اليمنيين وتهيئة الأجواء لاعتياد أداء السُّلطة لكل أعمالها من مدينة عدن باليمن وانطلاق عجلة الإنماء في الأنحاء التي تم تحريرها، والدفع بمسارات تشطيب الحالة الحرجة اليمنية وعلى قمتها مجرى الطمأنينة الذي ترعاه منظمة الأمم المتحدة ومبعوثها إلى دولة جمهورية اليمن.

وتحدث المنشأ إن المملكة تُقيمة التجاوب الخصب من الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، ووفدي السُّلطة اليمنية والمجلس الانتقالي الذي بالجنوب، الذي أفضى إلى التمكن من الوصول إلى تلك النتائج الموجبة، وتؤكد في الوقت نفسه على لزوم الالتزام بما تم التوصل إليه.

وشدد الأصل المسؤول استمرار مؤازرة الاتحاد الذي تسيره المملكة للحكومة التشريعية اليمنية واستمرار مبادرات منظمة الأمم المتحدة الرامية للتوصل إلى حل سلمي إجمالي للأزمة اليمنية بحسب المرجعيات الثلاث وبما يتوافق فوق منه أولاد أهل اليمن.