التعليم في السعودية
التعليم في السعودية

بعد تفشي فيروس كورونا أصبح التعليم عبر الأنترنت أو التعليم الألكتروني في المملكة العربية السعودية متاح بشكل كبير للغاية من أحد الخيارات في الوقت الحالي ، وذلك خوفاً من تفشي الفيروس بين الطلاب.

وفي فترة الوباء الحالي وباء فيروس كورونا المستجد لم يعد التعليم عن بعد خيارا يتم اللجوء إليه وقت الأزمات فقط، بل أصبح واقعا لابد منه، هذا ما أكدته وزارة التعليم السعودية، قائلة إنها تعتزم إعداد البنية التحتية التي تضمن وصول المعلومة بالشكل المطلوب.
 

خلال التصريحات المنسوبة لوزير التعليم السعودي، الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، والتي كشفت سيناريوهات العام الدراسي المقبل 202021 في ظل استمرار جاحة كورونا المستجد؛ تفاعلًا من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

من جانبة فدق اعتمد وزير التعليم في تصريحاته على سيناريوهين؛ تمثل الأول في تخفيف الكثافة الطلابية بالمدارس والجامعات بنسبة 50% من الطاقة الاستيعابية لكل مؤسسة.

وتمثل السيناريو الثاني في عودة الحياة الطبيعية لجميع مدارس السعودية بكامل طاقتها مع تطبيق الإجراءات الاحترازية الخاصة بالوقاية من فيروس كورونا المستجد.

ردود أفعال المجتمع السعودي ظهرت جلية على منصة التغريدات القصيرة «تويتر»، إذ حمل هاشتاج باسم «وزير التعليم»، أكثر من سبعة عشر ألف تغريدة خلال أربعة ساعات في النطاق الجغرافي للمملكة.