الامارات تؤكد تزويد كل طالب بجهاز كمبيوتر قبل 2021
الامارات تؤكد تزويد كل طالب بجهاز كمبيوتر قبل 2021

أكد طارق القرق الرئيس التنفيذي وعضو دبي العطاء اليوم ، في حوار خاص عن بعد مع مع صحيفة البيان الاماراتية ، انه نع حلول العام القادم بمشيئة الله ، لن يبقي اي طالب في جميع المراحل التعليمية ، في الامارات الا وله جهاز كمبيوتر ، في مسيرة النهوض بالعملية التعليمية ومواكبتها باحدث التطورات ، بتوجيهة من جميع حكام الامارات هفظهم الله .

ومن خلال هذا الحوار المطول فقد أكد الدكتور طارق محمد القرق، الرئيس التنفيذي، وعضو مجلس إدارة دبي العطاء ، حيث تعتبر هي جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ، أنه في العام الدراسي المقبل 2020 ـ 2021 لن يكون هناك طالب واحد في دولة الامارات ، سواء من المواطنين أو المقيمين، من دون جهاز كمبيوتر .

وذلك من اجل تمكينه من مواصلة تعليمه عن بُعد، لافتاً إلى أن المرحلة الأولى من حملة التعليم دون انقطاع ، التي انطلقت يوم الأربعاء الماضي سوف تستمر لمدة أسبوعين، وبعدها ستنطلق المرحلة الثانية وستشمل توفير الأجهزة للمعلمين والمعلمات ممن لا يمتلكون أجهزة داخل منازلهم، لافتاً إلى أنه «تم تمديد الحملة إلى شهر رمضان المبارك ولن تتوقف بل ستستمر إلى الأبد إن شاء الله».

ومن هنا فقد قال في حوارة اليوم عن بُعد مع صحيفة البيان ، إن «حملة التعليم دون انقطاع التي أطلقتها دبي العطاء بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم تهدف لتوفير اربعون ألف جهاز للطلبة من الأسر المتعففة التي لا تستطيع شراء جهاز كمبيوتر أو كمبيوتر محمول أو جهاز لوحي.

من اجل اللانضمام إلى أقرانهم في التعلم عن بُعد بشكل آمن من منازلهم، وتهدف إلى معالجة آثار تفشي وباء كورونا المستجد «كوفيد-19» على تعليم الأطفال والشباب في الدولة، وتتماشى مع قرار حكومة الإمارات بتمديد التعلم عن بُعد حتى نهاية العام الدراسي».

ووفي هذا الصدد فقد بين أن شركة «توزيع» للتوزيع والخدمات اللوجستية، شريك الخدمات اللوجستية للحملة، والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، تقوم بنقل الشحنة من نقطة الاستلام المحددة وتعقيم الأجهزة قبل تسليمها إلى وزارة التربية والتعليم التي ستتولى مهمة تهيئة وتجديد وتركيب نظام التشغيل والبرمجيات اللازمة قبل تسليمها لشركة «توزيع» التي ستقوم بتسليم الأجهزة للطلاب لمواصلة تعليمهم عن بُعد.

ومن خلالة فقد أكد الدكتور طارق القرق أن الحملة تهدف لتخفيف العبء عن أولياء الأمور الذين يؤدون دوراً هاماً في تطبيق التعلم عن بُعد لأطفالهم، وكذلك دعم المعلمين في جهودهم لمواصلة تقديم تعليم عالي الجودة للطلاب.

وبدورة فقد اكد ايضا إن «دبي العطاء كونها مؤسسة إنسانية عالمية تعمل على توفير التعليم السليم، لاسيما في حالات الطوارئ والأزمات، فنحن نؤمن بأن لدينا دوراً حيوياً نؤديه لتعزيز حصول جميع الأطفال والشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة .

على فرص التعلم عن بُعد بشكل متساوٍ. ولهذا السبب، أقمنا شراكة مع وزارة التربية والتعليم لتقديم فرصة للمجتمع الإماراتي لدعم الطلاب غير القادرين حالياً على الانضمام إلى أقرانهم في التعلم عن بُعد».