دعم اقتصادي لتصنيع أول سيارة كهربائية في الأردن
دعم اقتصادي لتصنيع أول سيارة كهربائية في الأردن

الأردن تُصنع أول سيارة كهربائية حيثُ علم مراسل المختصر نيوز منذُ قليل من مصدر أريدني أن الأردن تفكر بشكل كبير في نهاية العام الحالي 2020 أنتاج اول سيارة كهربائية.

أصلاح اقتصادي وأستثماري في الوقت الحالي تحاول الأردن الخروج من عنق الزجاجة والأعتماد علي الصناعة المحلية من أجل النهوض بالاقتصاد الأردني.

وفي سياق متصل فقد كشف المصدر ان تكلفة المشروع الجديد سوف يقدر علي نحو ستة مليارات دولار ، من خلال طاقة انتاجية تصل الي أكثر من 50 ألف سيارة علي مدار العام.

السيارات الكهربائية في الفترة الحالية صديقة للبيئة وموفرة للغاية تكلفة المشروع في المرحلة البدائية سوف تبلغ نهحو 447 مليون دولار،  مع متوسط حجم الاستثمار في خمسة أعوام يصل إلى أكثر من 6 مليارات دولار.

بينم سوف يبلغ متوسط إنتاج السيارات علي مدار العام حوالي 50 ألف سيارة ، وبالتالي سوف تساعد علي خلق فرص عمل كبيرة وكثيرة تصل الي 7500 فرصة عمل في أو خمسة أعوام.

وفي ذلك الصدد فيأتي ذلك إلي أن ذلك المصنع الجديد في الأردن سوف يكون الأول لة علي مستوي المنطقة العربية بقيمة أضافية تصل إلى 53% خلال العام الأول وترتفع إلى 67% بعد ثلاثة أعوام من العمل.

حجم الأستثمار في الأدرن سوف يذدهر مع اقامة ذلك المشروع العملاق حيثُ تصل التكلفة الي 450 مليون دولار ، وسوف ترتفع الي حوالي ستة مليارات دولار من اجل إنتاج نحو 50 ألف سيارة علي مدار العام ، بمعدل يتراوح بين 100 و300 سيارة علي مدار اليوم الواحد وبحجم صادرات يصل إلى ستة مليارات دولار علي مدار العام.

بنية تحتيه وخدماتية صناعية رائعة وسط منظومة متكاملة من الموانئ المتطورة في الأردن في الوقت الحالي يمكنها أن تسهل عمليات التصدير إلى الأسواق المستهدفة علي مستوي العالم ، إضافة إلى تمكين الأردن من التغلب على التحديات الاقتصادية التي تواجهه الأقتصاد الأردني في الوقت الحالي.

المصدر أكد ايضاً إلي أن قانون الأستمثار الجديد يسهل علي أقامة تجارة حرة بين الأردن وبين الولايات المتحدة الأمريكية ، والتي يساهم بشكل فاهم في النهوض بالأقتصاد الأردني وبذلك سوف يستوعب عمالة اردنية محلية تصل الي 70%.

المشروع الجديد سوف يكون لة انعكاسات على المؤشرات الاقتصادية في الأردتي ، لأنه سوف يؤدي إلى زيادة القيمة المضافة لكافة لصادرات السلعية بنسبة تصل إلي 16.35% وزيادة القيمة المضافة للصادرات الصناعية 27.65% وزيادة القيمة المضافة للاستثمار الأجنبي 21.19% وكذلك زيادة القيمة المضافة للناتج المحلي 3.51% وتخفيض العجز التجاري 3.5%.

كذلك ايضاً فأن القيمة المضافة سوف تزيد وتصل إلي  55%، بفضل ذلك المشروع ما يحقق علامة المنشأ التي تحمل أسم العلامة التجارية "صُنع في الأردن"، إضافة إلى أن صناعة السيارات تُعدّ من الصناعات الرائعة للغاية التي تتبعها عدة صناعات داعمة ومكمّلة لها.

المشروع الجديد سوف يكون الأول من نوعه في الشرق الأوسط، حيث ولأول مرة يتم تصنيع سيارة في المنطقة العربية وفي منطقة الشرق الأوسط، تحمل اسما خاصا وتصميما خاصا بالشعب الأردني.

المصدر كشف الي أن المشروع سوف يقام في مراحله الأولى وسوف ينتج نوعين من السيارات بجميع فئاتهما ومواصفاتهما، هما الفئة الأولى سيارات SUV (بنزين– كهرباء)، والفئة الثانية سيارات النقل الخفيف دبل كابينة (ديزل– بنزين).

كما أكد المصدر ايضاً الي أن الأنتاج والتصميم سوف يكون طبقاً للمواصفات الأوروبية ، سوف تتميّز السيارات بتصميم خارجي رائع للغاية وتصميم داخلي ممتاز مزود بأفخم التجهيزات والكماليات ، وأحدث تكنولوجيا القيادة والتحكم، وسوف يكون متوفقاً مع الأسواق المستهدفة وفقاً لأولوياتها في كافة دول العالم لكن سوف يكون التركيز البدائي علي الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية ودول أفريقيا، وبعدها الدول العربية.

من ناحيتة فقد كشف المصدر الي أن مراحل الإنتاج سوف تقوم علي تشكيل الهيكل الداخلي والخارجي (فول روبورت) وعمليات لحام هيكل السيارة الداخلي والخارجي (فول روبورت) ودهان السيارة (فول روبورت) وعمليات التجميع الداخلي والخارجي (75 % روبورت) مراقبة الجودة (فول كمبيوترايزد) وأن القيمة المضافة في عمليات التصنيع تزيد على 55% والطاقة الإنتاجية للمصنع سيارة كل 288 ثانية.

وكشف علي ان أنواع السيارات المنتجة في المرحلة الأولى ستكون على فئتين: الأولى سيارات SUV، والثانية النقل الخفيف دبل كابين، وستكون السيارات المصنعة طبقاً للمواصفات الأوروبية، والمحرك من إنتاج شركة تويوتا اليابانية.