السوق العقاري بدبي ينهار
السوق العقاري بدبي ينهار

اوضح استبيان قامت به وكالة رويترز الدولية أنَّ تراجع أسعار بيع وشراء السوق العقاري في دبي بشكل خاص والامارات بشكل عام سوف يستمر هذا العام ايضا علي الرغم من أن نمطهقد اصبح أبطأ مما هو عليه في 2019 وذلك بسبب وجود فائض كبير ونماذج معروضه اكثر بكثير ممايحتاجه السوق هناك.

وتعتبر دبي هي الإمارة الاكبر داخل دولة الإمارات العربية ويمارس فيها العديد من الأنشطة السياحية والتجارية بشكل كبير وانها مقصد الكثير من الوافدين الي الإمارات ولكن علي الرغم من هذا تعاني من مرحلة ركود كبير في السوق العقاري منذ سنتين.

وأظهر الاستطلاع الذي قامت به رويترز وقد اجري مع  خمسة عشر محللا وخبيرا بسوق العقارات بين يومي 16 فبراير والثاني من مارس أن أسعار العقارات سوف تقل بنسبة 4%عام 2020 وبمعدل 1.5% في عام 2021 قبل أن ترجع الي وضعها الطبيعي في 2022.

الرؤية المتوقعة لعودة الحياة الي السوق العقاري بدبي

واوضح المراقبون عن ان هناك تفاؤل واضح بالنتائج التي قد يسفر عنها معرض إكسبو العالمي الذي سوف يقام في دبي لاول مرة في الفترة من أكتوبر وحتى أبريل 2021.

لكن هناك العديد من المخاوف التي تري ان هناك امكنية الي نزول الاسعار حيث يرى 11 من المشاركين في استطلاع رويترز أن أكبر خطر هو استمرار وجود فائض عن حاجة السوق الفعلي.

وصرح السيد / كريس هوبدن مدير الاستشارات الاستراتيجية لدى تشيسترتنس الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ان فائض المعروض هو العامل الرئيسى في تراجع أسعار الشقق السكنية في دبي مع استمرار تنفيذ المشروعات مضافا إلى ارتفاع مستويات الاحتياطي من الشقق والوحدات السكنية عن حاجة السوق سوف يودي الي استمرارحالة الركود في السوق.

فيما اوضح عدد اخر ان هناك ارتباط بين هبوط السوق النفطي العالمي والمحلي وبين هبوط اسعار السوق العقاري حيث ان العقارات السكنية ما زالت مصنفة عند أسعار مقبولة نسبيا إذ كان متوسط تقييم المحللين لأسعارها على نطاق من 1 إلى 10 من الأرخص إلى الأغلى عند 6.

ويتوقع الخبراء الاقتصاديين داخل دبي ان السوق سوف يحتاج الي وقت كبير من اجل العودة الي الاستقرار مرة اخري ويجب ان تتكاتف جميع الانشطة الاقتصادية من اجل عودة السوق العقاري .

وصرح السيد /حيدر طعيمة مدير أبحاث العقارات في مؤسسة فاليوسترات نتوقع ان هناك مزيد من التراجع وربما استقرارا في العامين القادمين اماعلى المدى الطويل لا نتوقع ارتفاعا كبيرا في الاسعار ونعتقد أن عملية التعافي للسوق العقاري سوف تحدث بالتدريج.