جلفود 2020
جلفود 2020

قام نائب حاكم دبي وزير المالية الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، بافتتاح فعاليات الدورة ال 25 لمعرض "الخليج للأغذية" جلفود 2020، الأكبر في المنطقة بقطاع المأكولات والمشروبات أمس، والذي يعقد على كامل مساحة مركز دبي التجاري العالمي، بمشاركة أكثر من 5 آلاف جهة وشركة محلية وعالمية.

كما شدد الشيخ حمدان بن راشد في كلمة له بمناسبة انطلاق الحدث على أهمية "جلفود" ودوره المحوري في فتح قنوات التوزيع للشركات العاملة بالقطاع وتسليط الضوء على دبي باعتبارها مركزاً تجارياً رئيسياً في قطاع الأغذية على مستوى العالم.


وأردف حمدان بأن دبي تواصل تعزيز مكانتها وتدعيم دورها المهم في مجال إعادة تصدير الأغذية والتجهيزات المتعلقة بالقطاع، لذا نتطلع هذا العام إلى استقطاب عدد كبير من الزائرين والعارضين القادمين من أكثر من 150 دولة حول العالم.


وشاهد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم خلال الجولة التعريفية أجنحة المعرض، حيث تعرّف إلى الإبداعات والتقنيات الجديدة التي تقدمها كبرى الشركات المحلية والعالمية الرائدة في القطاع.


ويريد المعرض من المنتجين في القطاع مشاركة ابتكاراتهم انسجاماً مع شعار"المأكولات بمنظور جديد" بهدف تحقيق تأثير إيجابي في العالم في ظل التوقعات بوصول التعداد السكاني للعالم إلى 8 مليارات نسمة العام 2030.


جلفود نقلة كبيرة في مجال المأكولات والمشروبات

 

ويجذب المعرض المقام على مدار 5 أيام لغاية 20 فبراير، كبار الشخصيات والوزراء، والوفود التجارية والمنظمات المحلية، التي تسعى بدورها إلى استكشاف أهم الفرص التجارية التي توفرها منصة المعرض خاصة في ظل وصول إنفاق المستهلكين على منتجات القطاع إلى 7.2 تريليون دولار سنوياً وفق تقرير"جلفود" لتوقعات قطاع المأكولات والمشروبات العالمي.


ويحدث معرض"جلفود" للعام 2020، نقلة نوعية في الابتكارات على مستوى قطاع المأكولات والمشروبات، حيث تقدّم الجهات العارضة أحدث منتجاتها والنكهات المبتكرة، بالإضافة للإبداعات الثورية في القطاع، والتي تشكل بمجملها فرصاً مميّزة لإبرام صفقات مع الشركات المشاركة من جميع أنحاء العالم.


وذكرت تريكسي لوه ميرماند، نائب رئيس تنفيذي لشؤون إدارة المعارض والفعاليات في مركز دبي التجاري العالمي: "سوف يركز "جلفود" هذا العام على مجموعة من المواضيع الأساسية والتي تتمثّل بالطلب المتزايد على الاستدامة في قطاع المأكولات والمشروبات إلى جانب تحول توجهات المستهلكين ونمو الطلب على المنتجات الغذائية النباتية.

 وفي ظل زيادة الوعي لدى المستهلكين، يواجه القطاع حاجة ملحة لتطوير الابتكارات بوتيرة سريعة وتوفير الغذاء الآمن للتعداد السكاني المتزايد عالمياً.


 وفي الذكرى الخامسة والعشرين لانطلاقته، يتيح المعرض فرصة مثالية لمشاركة الخبرات والتعاون من أجل تطوير حلول تدفع عجلة قطاع المأكولات والمشروبات وتسهم في إيجاد المزيد من الفرص المستقبلية خلال العقد القادم".


جلفود يرفع شعار "المأكولات بمنظور جديد"


وبمناسبة اليوبيل الفضي للمعرض، تضم أجندة "جلفود" للعام 2020 مجموعة متنوعة من الفعاليات المصاحبة التي من شأنها تعزيز تجربة الزوار والحضور في أجواء تفاعلية ومميزة.


 ويركز جميع العارضين على تجسيد شعار المعرض لهذا العام "المأكولات بمنظور جديد" في مجموعة عروضهم، وانسجاماً مع شعار المعرض يستقبل جناح"ستريت"، أشهر طهاة مأكولات الشارع العالميين، ومنهم الشيف تشان هون مينغ، أول شيف متخصص بأطعمة الشارع ينال نجمة 'ميشلان" من مطعم 'لياو فان هوكر تشان" الشهير في سنغافورة، والشيف يوكي أونيشي، المؤسس والشيف التنفيذي في مطعم وجبات النودلز والمعكرونة الياباني 'تسوتا"، أول مطعم نودلز في العالم ينال نجمة 'ميشلان".


وترجع مسابقة "نكهات من العالم" إلى أجندة المعرض هذا العام مع قائمة من الأسماء البارزة والمبدعة في عالم الطهو، بما في ذلك الطهاة الحاصلون على نجمة 'ميشلان"، حيث يستعرضون وصفات مميزة وأطباقاً مبتكرة، بمن فيهم الطاهي الإيطالي الشهير ماسيمو بوتورا، وإيلينا ارزاك، والشيف باكو بري.


علاوة على ثنائي الطهو الشهير نيك وسكوت، مؤسسي مطعم 'فولي" الرائد في دبي، والشيف جريجوار بيرجيه من مطعم 'أوسيانو" والشيف أكمل أنور من مطعم '3 فلس".


ويفتح برنامج "جلفود للشركات الناشئة" الباب أمام رواد الأعمال لمشاركة أفكار مبتكرة من شأنها رسم ملامح مستقبل غذائي أكثر استدامة لقطاع المأكولات والمشروبات، كما يقدم المعرض للمبدعين الشباب المنصة المثالية لاستعراض منتجاتهم ونماذجهم الأولية الثورية أمام جمهور مميز.


 وسوف تمتلئ جوائز"جلفود للابتكار" بالعلامات التجارية المتميزة وتُكرمها، بينما ستأخذ فعالية "جولات الطهاة" الحاضرين في رحلة مخصصة يتعرفون خلالها إلى أحدث التوجهات في عالم الطهو.


وزيرة الدولة للأمن الغذائي تترأس المتحدثين في قمة جلفود


تبدأ قمة "جلفود للابتكار" من اليوم الاثنين وتستمر حتى 19 فبراير، وتستقطب نخبة من أبرز المتحدثين، وعلى رأسهم مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة للأمن الغذائي.

بجانب الرئيس التنفيذي لجمعية المطاعم والمقاهي في السعودية الأمير وليد بن ناصر آل سعود، ودارين الخطيب، سفيرة النوايا الحسنة لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو).


وتتضمن المواضيع المدرجة في جدول أعمال القمة أبرز القضايا الملحّة في القطاع مثل المطالبة بإيجاد بدائل لاستهلاك اللحوم، والتحديات التي تواجهها الهيئات التنظيمية للأغذية والمشروبات، بهدف مواصلة تطورات القطاع، والحاجة إلى تطوير حلول لتوفير بروتينات بديلة للمناطق التي تعاني التضخم السكاني وتغير المناخ وغير ذلك من المواضيع المهمة.