كشف المبعوث الأمريكي الخاص بدولة ​طهران صباح اليوم الأربعاء ،​ ​براين هوك​، إن "حظر التسلح على طهران في الوقت الحالي يجب ألا يرفع، فدولة إيران تهدف إلى تطوير أسلحتها لتصديرها إلى أذرعها في المنطقة".

وفي سياق متصل فقد حذر هوك خلال مؤتمر صحفي، صباح اليوم الثلاثاء ، مع وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير من "تصاعد خطير في العنف إذا تم رفع الحظر عن التسلح في إيران".

وفي ذلك الصدد فقد أضاف أن طهران "تريد تطوير أسلحتها لمزيد من دعم المنظمات الإرهابية، فقد استخدمت الأموال لتدمير بلدان مثل اليمن وسوريا وغيرها، ففي الوقت الذي تقدم فيه السعودية كل الدعم لليمنيين وتستثمر في شعوبها خير استثمار نجد دولا تنهب شعوبها كما فعل النظام الإيراني"، على حد قوله.

من جانبة فقد طالب هوك مجلس الأمن للاستماع إلى مطالب بلدان منطقة الشرق الأوسط بتمديد حظر السلاح على إيران.

علي الجانب الأخر فقد عرض مقر المؤتمر أسلحة، تشمل طائرات مسيرة وصواريخ، تتهم السلطات السعودية طهران بإرسالها إلى للحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن. وقالت السلطات السعودية إن الأسلحة استخدمت في هجمات عبر الحدود على مدن سعودية.

من ناحيتة فقد عقد الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي، اليوم الاثنين، اجتماعا مع براين هوك، جرى خلال الاجتماع استعراض علاقات التعاون الثنائي وأوجه التنسيق بين البلدين في مختلف الجوانب، بما فيها الجهود المشتركة لمواجهة التحديات الإقليمية والدولية.

كذلك فقد ناقش الجانبان التطورات المتعلقة بعدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها الخطر الإيراني على أمن المنطقة، والجهود المشتركة لتحقيق الأمن والاستقرار.