تصميم جهاز استشعار على سطح كوكب الزهرة
تصميم جهاز استشعار على سطح كوكب الزهرة

قامت وكالة ناسا بإطلاق مسابقة لابتكار جهاز استشعار ليكون طبيعة عمله أن يدل علماء الفلك الذين يستكشفون كوكب الزهرة عن طريق التضاريس والبيئة الغريبة عن الكوكب.

حيث قررت وكالة الفضاء الأمريكية والتي تدعى "ناسا" إن المجس بحاجة إلى أن يكون له القدرة على تحمل الحرارة التي لها القدرة على تحويل مادة الرصاص إلى سائل، وتحويل أيضا الضغط المرتفع إلى درجة كافية لتدمير غواصة بأكملها.
 
وكما ذكرت صحيفة بريطانية تدعى " ديلي ميل" أنه سيتم وضع جهاز الاستشعار المقترح استخدامه لتجنب التضاريس الصعبة على المستكشف وسيحتاج التصميم الجديد لجهاز الاستشعار إلى أن يعمل بدون كهرباء وذلك لأن النظام الكهربائي لا يعمل في درجات الحرارة المرتفعة التي توجد على كوكب الزهرة.
 
وتقوم المسابقة بفتح الأبواب أما أي شخص يود الاشتراك في تلك المسابقة ويترك منظموا المسابقة فترة حتى 29 من الشهر الحالي كمهلة للانتهاء من التصاميم وأيضا الحكم على جميع المقترحات التي تقدم وذلك في شهر يونيو المقبل وتأتي النتيجة النهائية والإعلان عن الفائزين في يوم 6 يوليو للعام الحالي.
 
كما جاء على لسان وكالة الفضاء الأمريكية " ناسا" إن عملية البحث عن عن مناطق جيولوجية كثيرة ومختلفة على كوكب الزهرة سوف تعمل على تطور الكوكب وحتى أنها أيضا سوف تؤثر على مناخنا الحالي.

آخر مركبة فضاء وصلت سطح كوكب الزهرة

أما عن آخر مركبة فضاء وصلت على سطح كوكب الزهرة هي مركبة تدعى " المركبة السوفيتية فيجا 2" وهي التي قامت بالهبوط في عام 1985 وأنها استمرت لمدة تقدر بأنها أقل من ساعتين تقريبا وذلك لأنها قد توقفت عن العمل.
 
وقام المستكشفون وعلماء دراسة البيئات الجيولوجية الجديدة بدراسة التصاميم الجديدة والمهمة التي يمكن من خلالها البقاء على قيد الحياة لمدة تتعدى الدقائق لتصل إلى أشهر ويتم ذلك من خلال مختبر الدفع النفاث وهو مختبر تابع لوكالة الفضاء الأمريكية "ناسا".

قيمة جائزة مسابقة تصميم المستشعر

والفائز في هذه المسابقة سوف يحصل على مبلغ قيمته 15000 دولار أمريكي بما يعادل 11000 جنيها استرليني وللفائز إمكانية الحصول على فرصة عمل مع فريق العمل على جهاز جديد وذلك في JPL يمكن أن ينتهي على كوكب الزهرة.