ناسا تطرق جرس الانذار
ناسا تطرق جرس الانذار

صرحت وكالة ناسا الأمريكية لعلوم الفضاء أنها تقوم بااختبارات للعاملين لديها عن بعد من اجل تحضير نفسها لسيناريو تفشي فيروس كورونا القاتل وتقوم ناسا بالتعاون مع سلاح الجو الأمريكي على اجراء هذا الاختبار حيث أن هناك أكثر من مائة الف حالة إصابة في جميع أنحاء العالم الي يومنا هذا.

وبناء علي ماتم ذكره علي موقع space الأمريكي صرح  السيد ستيف جوركزيك مدير وكالة ناسا في رسالة هامة للموظفين ان الغرض من هذا التمرين هو اختبار قدراتنا البشرية ومواردنا المادية واستعدادنا للعمل عن بعد بشكل موسع وكبير. 
 
وصرح جوركزيك :أنا أعمل علي تشجيع موظفي الخدمة المدنية والمقاولين في الشركة والموقع للعمل عن بُعد وذلك من خلال ايجاد موقع بديل حيث أعطى توجيها حول الادوات التي يجب اصطحابها إلى المنزل وشجع الموظفين المؤهلين للعمل عن بعد على الاعتياد على نقل الأشياء الأساسية والملحة للعمل معهم كل ليلة الي منزلهم.

تصريحات مدير وكالة ناسا

 
 وقال ستيف:يجب علي الفورأخذ اللاب توب الذي تصدره الحكومة والمواد الأساسية الأخرى الهامة التي يحتاجها العمل إلى المنزل يوميًا حيث يوضح انه إذا استمر الوضع الي ماهو عليه فسننتقل إلى العمل عن بُعد من المنزل بشكل دائم.
 
حيث تنص وثيقة برنامج العمل عن بعد التابع لوكالة ناسا على شبكة الانترنت على أن معظم المهام قد تعمل عن بعد على الأقل في بعض الأوقات على الرغم من وجود بعض الاستثناءات للعديد من الواجبات المهمة والمناقشات المباشرة والمقابلات والوظائف التي تتطلب تسهيلات أو مواد أو معدات خاصة تتطلب وجودها داخل مقر الشركة. 
 
الجدير بالذكر ان وكالة ناسا لديها أيضًا موقع علي الانترنت يوفر للموظفين تحديثات بيانات منتظمة حول حالة الفيروس ومعدل انتشارة مصحوبا بالارقام والاحصائيات.
 
كما ان هناك بعض العاملين الذين ستحتاج الشركة إلى تواجدهم في موقع العمل مثل الموظفين المسئولين عن اعداد اجهزة الخاصة برحلات الفضاء الخارجي لأن هذا العمل يتطلب ظروف خاصة واستعدادت كثيرة لايستطيع ان يقوم بها الروبوت. 
 
وتتكون هذه الفئة من الفريق الذي يستعد لاستكشاف كوكب المريخ العام الحالي2020 حيث يعتبر هذا المكوك المصمم حديثًا للإنطلاق من محطة كيب كانافيرال الجوية في ولاية فلوريدا في يوليومن العام الجاري أما بخصوص الفئة الأخرى من الموظفين والذي يعتبر دورهم التواصل مع الأقمار الصناعية أو مع أطقم محطة الفضاء الدولية الاخري لأن مثل هذه الاتصالات تتطلب عمومًا خطوطًا آمنة ومعدات متطورة ولكن لايشترط وجودهم داخل مقر الشركة.

وتعتبر وكالة ناسا الفضائية من اهم الشركات علي مستوي العالم حيث أنشئت في عام 1957وكان تمويلها السنوي يقدر بـ 16 مليار دولاهذا بالإضافة انها مسؤولة عن الأبحاث المدنية والعسكرية الفضائية طويلة المدى.