الإمارات تطلق المرحلة الثالثة لتجارب على لقاح محتمل لكورونا
الإمارات تطلق المرحلة الثالثة لتجارب على لقاح محتمل لكورونا

بشرة خير فبعد نجاح المرحلتين السابقين ، من التجارب الميدانية علي لقاح قوي ، لتجنب الاصابه بفيروس كورونا المستجد ، إطلاق المرحلة الثالثة اليوم لتجارب على لقاح محلي لفيروس كورونا .

بعد التجارب علي مدي الشهور الماضية ، في مرحلتين مختلفتين فقد أعلنت الإمارات، الخميس، البدء بأولى التجارب السريرية العالمية للمرحلة الثالثة من لقاح محتمل ومدرج تحت مظلة منظمة الصحة العالمية لفيروس كوفيد-19، في العاصمة أبوظبي.

حيث قد قال مكتب أبوظبي الإعلامي عبر حسابه الرسمي في "تويتر"، إن "تجارب المرحلة الثالثة هي ثمرة تعاون بين شركة ’جي 42 هيلث كير‘، التي تتخذ من أبوظبي مقرا لها، ومجموعة ’سينوفارم‘ الدوائية الصينية، تحت إشراف دائرة الصحة في أبوظبي ووزارة الصحة الإماراتية".

ومن هنا فقد أشار المكتب إلى أن "اختيار الإمارات كوجهة لإجراء التجارب، يعود لاحتضانها أكثر من 200 جنسية مختلفة، مما يتيح القيام بأبحاث متكاملة ومتينة على أصول عرقية متنوعة، ويسهم في تعزيز جدوى تطبيق اللقاح على نطاق عالمي ، ولفت المكتب إلى أن "شركة جي 42 هيلث كير، تتمتع بالقدرات على تحليل البيانات القادمة من التجارب بسرعة فائقة .

حيث تأتي التجارب السريرية الثالثة بحسب مكتب أبوظبي الإعلامي، عقب نجاح المرحلتين الأولى والثانية في الصين، والتي أثمرت عن توليد أجسام مضادة لدى 100 في المئة من المتطوعين، بعد أخذ جرعتين من اللقاح خلال 28 يوما.

ومن هنا فسوف تكون المرحلة الثالثة مفتوحة للمتطوعين ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و60 عاما، ممن يعيشون في مدينتي أبوظبي والعين، للمشاركة في التجارب، التي تستمر لمدة تتراوح بين 3 و6 شهور.

حيث تنقسم عملية التجارب السريرية في إلى ثلاثة مراحل تتضمن المرحلة الأولى بصورة أساسية سلامة اللقاح، في حين تعنى المرحلة الثانية بتقييم توليد المناعة وتبحث في عملية التطعيم لعدد محدود من الأفراد، فيما تشمل المرحلة الثالثة سلامة وفعالية اللقاح وسط شريحة أكبر من الناس ، وفي حال ثبتت سلامة وفعالية اللقاح طوال عملية التجارب السريرية حينها يتم اعتبار الفحص ناجحا، ويتم الانتقال لمرحلة تصنيع اللقاح على نطاق واسع.