أستطاع فريق الريدز بفضل المصري محمد صلاح صاحب القدم الذهبية في السيطرة علي أحداث المباراة والتفوق على مضيفه توتنهام، وذلك في إطار بطولات الجولة الثانية والعشرين من عمر بطولة منافسات الدوري البريطاني الرائع.

وفي سياق متصل فقد أتى مقصد ليفربول الأوحد في اللقاء الرياضي، بواسطة البرازيلي روبرتو فيرمينو، في الدقيقة 37. ، وازداد حصيلة ليفربول إلى 61 نقطة في مقدمة بطولة منافسات الدوري البريطاني الفاخر، بينما تجمد حصيلة توتنهام لدى ثلاثين نقطة، في الحقيبة الرياضية حوالي ثمانية نقاط.

وفي ذلك الصدد فلم يترقب ليفربول عديدًا حتى يتوعد مرمى توتنهام، حيث قام بتسديد كرة مدهشة في الدقيقة الثانية، وجدت أرجل جافيت تانجانجا، الذي أبعدها من في مواجهة المرمى الخالي ، وارتدت الكرة إلى أوكسليد تشامبرلين الذي قام بتسديدها بشدة لكن الحالي اليمين ردها، ليمسكها باولو جازانيجا، حارس السبيرز.

من جانبة فقد رد سون هيونج مين، نجم توتنهام بتسديدة في الدقيقة السابعة، خارج مكان إجراء عقابي ليفربول إلا أنها مرت بسلام على مرمى الريدز.

وأهدر ديلي ألي إمكانية خطف المقصد الأضخم لتوتنهام، في الدقيقة 13، لكن كرته علت عارضة ليفربول ، وهدد ساديو ماني، مرمى توتنهام بتسديدة على الطائر في الدقيقة الخامة والثلاثون ، غير أنها خرجت بعيدة عن المرمى.

علي الجانب الأخر فقد نجح روبرتو فيرمينو، من تدشين الالتحاق في الدقيقة 37 من عمر الاجتماع، بعد أن استلم تمريرة من محمد صلاح ضِمن مكان الإجراء التأديبي ليسدد كرة يسارية صلبة، اكتفى جازانيجا بمشاهدتها تقيم الشباك.

من ناحيتها فقد كشفت تكنولوجيا المقطع المرئي، إذ اشتبهت في لمسة يد على جوردان هندرسون زعيم ليفربول الذي اشترك في اللعبة، سوى أنها رضيت بصحة المبتغى في الخاتمة.

وفي سياق أحداث ومجريات المباراة في الدقيقة الثالثة والأربعون ، رِجل محمد صلاح لمحة مهارية فاخرة وقتما تخلص من دافينسون سانشيز، لاعب دفاع توتنهام على كيفية مراوغة ليونيل ميسي لجيروم بواتينج، سوى أنه قام بتسديد الكرة بأسلوب سيء لتخرج بجانب الحاضر اليسار للحارس.

 

وفي اللحظات الأولى من نصف المباراة الثاني قام بتسديد لوكاس مورا، كرة صلبة غير أنها مرت بسلام على مرمى الريدز. ، وسدد سيرج أورييه، ظهير توتنهام تسديدة ذات بأس في الدقيقة 57، لكن أليسون إضائة وأمسكها على مرة واحدة. 

بعدها بدقيقة رد فيرمينو بتسديدة من في نطاق مساحة إجراء عقابي السبيرز، إلا أن جازانيجا كان لها بالمرصاد. ، وسدد سون هيونج مين، كرة خطيرة إلا أنها اصطدمت بمدافعي ليفربول لتغير مسارها وتخرج إلى رفسة ركنية في الدقيقة ستين. 

وسطوع جازانيجا في مواجهة ساديو ماني، إذ تصدى لرأسية العالمي السنغالي، قبل أن يتدخل دفاع توتنهام ويُحتى الآن الكرة، في الدقيقة 65 ، وأضاع سون إمكانية محققة للتعادل مع ليفربول في الدقيقة 75، بعد أن قام بتسديد كرة علت عارضة الريدز. حيث فشل إنتفاع غير دقيق فينالدوم الذي ولقد الكرة بوسط أرض ساحة اللعب. 

علي الجانب الأخر فقد أتت أخطر فرص توتنهام في الاجتماع في الدقيقة الثانية والثمانون من خلال البديل جيوفاني لو سيلسو الذي أخفق في ترجمة عرضية أورييه المتقنة إلى مقصد حيث مرت تسديدته بمحاذاة الجاري اليسار اليمين لليفربول.