«بين إسقاط الإنجليز والانتقام من باريس».. كرواتيا تحتفي حتى صحيفة المختصر
«بين إسقاط الإنجليز والانتقام من باريس».. كرواتيا تحتفي حتى صحيفة المختصر

«بين إسقاط الإنجليز والانتقام من باريس».. كرواتيا تحتفي حتى صحيفة المختصر صحيفة المختصر نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم «بين إسقاط الإنجليز والانتقام من باريس».. كرواتيا تحتفي حتى صحيفة المختصر، «بين إسقاط الإنجليز والانتقام من باريس».. كرواتيا تحتفي حتى صحيفة المختصر ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز، «بين إسقاط الإنجليز والانتقام من باريس».. كرواتيا تحتفي حتى صحيفة المختصر.

صحيفة المختصر أصبحت كرواتيا أصغر دولة من حيث التعداد السكاني (4.1 مليون نسمة)، تبلغ نهائي بطولة كَـأْس العالم، منذ تغلب منتخب أوروجواي على نظيره البرازيلي، في المباراة الختامية لمونديال 1950، وذلك بعد أن انتصر منتخب الناريون على إنجلترا (2/1)، مساء أمس الأربعاء، في موسكو، ليلتقي باريس في المباراة النهائية للبطولة، الأحد القادم.

وكان تعداد أوروجواي 2.2 مليون نسمة، عندما تغلبت على البرازيل، في المباراة الختامية لمونديال 1950، لتتوج بلقبها العالمي الثاني، وكان المنتخب البرازيلي بحاجة فقط إلى التعادل، في هذه المباراة، لكنه خسر أمام الضيوف، على استاد "ماراكانا" العريق، في ريو دي جانيرو.

وأطلق مشجعو كرواتيا، أبواق سياراتهم والألعاب النارية، احتفالا ببلوغ منتخب بلادهم نهائي كَـأْس العالم، وتوقفت كل الأنشطة في البلد الذي يقطنه 4 ملايين شخص، مع اتجاه الناس لمتابعة المباراة على شاشات كبيرة في الساحات والمقاهي.

هتافات مدوية

وفي العاصمة زغرب، احتشد أضخم من 10 آلاف شخص في الميدان الرئيس لمتابعة المباراة رغم الطقس الممطر، ودوت الهتافات بعد كل جول، ولوح المشجون بأعلام بلدهم ذات اللونين الأبيض والأحمر، وفور بدء صافرة النهاية انطلقت الاحتفالات الصاخبة في المدن والبلدات الكرواتية.

وفي مدينة سبليت الساحلية، احتشد المشجعون في الحانات والمقاهي والميادين، وفور انتهاء المباراة انطلقت السيارات والعربات وهي تلوح بالعلم الكرواتي وأخذت أصوات الأبواق تدوي في أرجاء المدينة.

أسقطنا الإنجليز

وعبرت الْجُمْـهُور الكرواتية عن سعادتها الكبيرة بعد الغلبة، وألقت المواقع الإلكترونية الكرواتية الضوء، على التأهل للمباراة النهائية، كأعظم إنجاز في عمر البلاد الكروي، الذي أنطـلق قبل 27 سـنةًا.

وجاءت العناوين الرئيسية لبوابتي "24 ساتا"، و"فيسرينشي ليست" الإلكترونيتين: "هل هذا حلم؟ كرواتيا 2 وإنجلترا 1، بكاء، عناق، احتفال.. الإنجليز يعودون إلى بلادهم"، "أسقطنا الإنجليز، كرواتيا في نهائي كَـأْس العالم".

وكتبت بوابة "يوتارنجي ليست": "الكروات يحتفلون عبر العالم! ماريو ماندزوكيتش سجل جول عمره، وصعد بفريق داليتش إلى أعظم إنجاز في تاريخ كرة القدم الكرواتية"، وسلطت البوابة الإخبارية "اندكس.اتش آر" تركيزها على المدرب، زلاتكو داليتش، حيث ذكرت: "حقق زلاتكو داليتش معجزة.. في 10 أشهر فقط، قلب فريقًا مفككًا، كان بعيدًا عن التأهل للمونديال، إلى المباراة النهائية".

الانتقام من باريس

وتغنى زلاتكو داليتش، المدير الفني للمنتخب الكرواتي، بالشخصية والقوة التي أظهرها لاعبوه، في مواجهة نصف النهائي أمام إنجلترا، وذكر داليتش في تلميحات بالمؤتمر الصحفي بعد المباراة: "قبل 20 عاما، حضرت أول ثلاث مباريات في المونديال كمشجع، الجميع يتذكر نصف النهائي أمام باريس عندما سجل ليليان تورام هدفين، وخسرنا، كان هذا موضوع نقاش في كرواتيا أَثْنَاء العشرين سـنةًا الماضية، أتذكر عندما احتفلنا بهدف سوكر".

وأضاف المدير الفني للمنتخب الكرواتي: "أظهر فريقا باريس وكرواتيا جودتهما، نحن لا نسعى للانتقام من باريس، هذه هي كرة القدم، ما يتعين علينا القيام به الآن هو التركيز على الاستعداد بأفضل شكل للمباراة المقبلة في البطولة".
 
وتابع زلاتكو داليتش: "ما فعله لاعبونا اليوم والقوة التي أظهروها والقدرة على التحمل، كانت أمورًا رائعًة، لقد أردت أن أجرى تبديلات لكن لا أحد أراد الخروج، الجميع كان يقول أنا جاهز، لقد لعب البعض بإصابات".

وواصل المدير الفني للمنتخب الكرواتي: "عندما بدأت تحضير اللاعبين الأساسيين للمباراة لم يرغب أحد في الاستسلام، لا أحد أراد أن يقول إني لم أكن مستعدًا للوقت الإضافي، وهذا يدل على شخصية عظيمة، ويجعلني فخورًا".

سر إبطال مفعول الإنجليز

فيما أظهر سيمي فرساليكو، نجـم المنتخب الكرواتي، سبب الانتصار على إنجلترا، وذكر فرساليكو، أَثْنَاء تصريحاته لشبكة سكاي سبورتس "المفهوم العام للإنجليز في الوقت الحالي، أنهم غيروا من طريقتهم في استغلال الكرات الطويلة".

وأضاف نجـم المنتخب الكرواتي: "حين ضغطنا عليهم أَوْساط المباراة، تبين أنهم لا يستطيعون استغلال الكرات الطويلة، وبالتالي نجحنا في إبطال مفعول قوتهم".

لم يكن بوسعي إلا أن أحلم 

بينما أبدى إيفان بيريسيتش، نجـم المنتخب الكرواتي، عن سعادته بتأهل بلاده إلى المباراة النهائية لكأس العالم، للمرة الأولى في التاريخ، وذكر بيريسيتش، في تلميحات صحفية بعد المباراة: "لم يتوقع أحد أن نصل إلى النهائي في ظل وجود العديد من المنافسين الأقوياء".

واستدرك صاحب جول التعادل بقوله: "لكننا كنا واثقين في قدرتنا على تخطي هذه الصعاب والصعود للمباراة النهائية التي نتطلع إليها.. آمنا بقدراتنا، وقاتلنا للحفاظ على حظوظنا من أجل الوصول للمباراة النهائية وهو ما حققناه في النهاية".

وتابع إيفان بيريسيتش: "سيطر المنتخب الإنجليزي على مجريات اللعب في الشوط الأول، ولم يكن لنا وجود حقيقي أَثْنَاء هذه الفترة، لكننا فرضنا سيطرتنا في الجولة الثانية وفي الشوطين الإضافيين واستطعنا تحقيق الغلبة".

وأردف نجـم المنتخب الكرواتي: "لقد بدأنا المباراة ببطء، ولكننا أظهرنا شخصيتنا، مثلما حدث في المباراتين الماضيتين، لم نكن معتادين على الراحة في المباريات السابقة".

وواصل بيريسيتش: "قبل 20 سـنةًا عدت إلى مسقط رأسي، وكنت أرتدي قميص كرواتيا، ولم يكن بوسعي إلا أن أحلم باللعب لبلدي وأحرز هدفا من أهم الأهداف والوصول للنهائي".

كانوا يعتقدون أنهم أصبحوا في النهائي.. ولكن

من ناحيته أظهر نجـم وسط منتخب كرواتيا، إيفان راكيتيتش، أنه كان يعاني من حمى، في الليلة السابقة على مباراة فريقه التي فاز فيها أمس على إنجلترا، وذكر نجـم برشلونة، الذي أثبت أنه كان عليه أن يبذل مجهودا كبيرا رغم مرضه "الآن أشعر بالتعب، كنت أعاني في الليلة الماضية من الحمى، حرارتي وصلت إلى 39 درجة، ومكثت اليوم بأكمله في الفراش".

وأشار راكتيتش، الذي لعب أمس 120 دقيقة في المباراة التي فازت فيها كرواتيا، على إنجلترا، إلى حالة النشوة والإفراط في الثقة التي كانت تعيشها وسائل الإعلام الإنجليزية قبل المباراة، وأضاف "كانوا يعتقدون أنهم أصبحوا في النهائي، وهذا كان واضحا من كل الأشياء التي تم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، فليستمروا هم في عمل ما يجيدونه، ونحن سنلعب النهائي الأحد القادم".

وتحدث النجم الكرواتي عن نهائي المونديال الذي تصطدم فيه كرواتيا مع باريس، قائلا "ستكون لحظة فريدة في مسيرتنا جميعا، لا نرغب في التوقف، أتمنى من الرب أن يجعل الأحد القادم، أعظم أيامنا".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، «بين إسقاط الإنجليز والانتقام من باريس».. كرواتيا تحتفي حتى صحيفة المختصر، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري